الثلاثاء 08 تشرين الثاني 2022

كتبت “البناء”:

وضعت أوساط سياسية عقد مؤتمر لإحياء اتفاق الطائف الذي لم يطبق معظم بنوده منذ ثلاثة عقود فضلا عن المواقف التي أطلقت خلال المؤتمر، في إطار الاستعراض الإعلامي والتموضع السياسي لمزيد من التدخل السعودي المباشر في الشأن الداخلي اللبناني ولا سيما في الاستحقاقات الرئاسية والحكومية، واستمرار سياسة التمييز التي تعتمدها السفارة السعودية في لبنان، وما يؤكد ذلك استبعاد أطراف سياسية أساسية عن المؤتمر كحزب الله والتيار الوطني الحر.

وأشارت المصادر لـ»البناء» الى أن غياب عائلة الحريري عن المؤتمر يشكل تكريساً لإقصاء الرئيس سعد الحريري وعائلته وتياره السياسي عن المشهد السياسي ومصادرة القرار السني، رغم وجود شفيق الحريري والذي لا يملك أي تمثيل سياسي أو نيابي. وتتساءل المصادر: أين سيصرف هذا المؤتمر؟ هل يشكل تمهيداً وقاعدة سياسية لتفعيل التدخل السعودي في لبنان وامتلاك التأثير في أي حل أو تفاهم لبناني في ظل دخول البلاد في حالة فراغ رئاسي وحكومي وتأزيم سياسي وطائفي وفوضى دستورية مترافقة مع أوضاع اقتصادية ومالية خطيرة منذ 3 سنوات؟


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com