الثلاثاء 07 آذار 2023

المصدر: جريدة الأخبار

في 28 كانون الأول الماضي، أوقف الأمن العام اللبناني مروان أ. لدى وصوله إلى مطار بيروت برفقة زوجته وابنه، على خلفية بلاغ تقصٍّ حول تواصله مع عملاء فارّين للعدو الإسرائيلي، وفقاً لإشارة مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي منى حنقير. وقد أُحيل الموقوف إلى مكتب شؤون المعلومات في الأمن العام – دائرة التحقيق الأمني. وقد بيّنت التحقيقات مع مروان أ. أنه استغل وجوده في بريطانيا كـ«غطاء أمني للربط بين لبنانيين وبين المبعدين في الأراضي الفلسطينية أو خارج لبنان ممن يحملون الجنسية الإسرائيلية»، وأنه تحوّل «محركاً سياسياً» لهؤلاء، مقرّاً بأنه على علاقة مع عملاء كبار للعدو الإسرائيلي، وبأنه وشى لهؤلاء بأن جهازاً أمنياً لبنانياً كان يحضّر لعملية أمنية للإيقاع بأحدهم. التحقيقات كشفت أيضاً إرسال الموقوف صوراً لمواقع في جنوب لبنان إلى «المسؤول عن تجنيد العملاء» في كيان العدو

33 سنة خارج لبنان لم تنسِ مروان أ. (مواليد 1967) بلدته عين إبل (قضاء بنت جبيل) وأبناءها. هي حال كثر من المغتربين الذين يشدّهم الحنين دائماً إلى مرابع الطفولة. لكن المغترب الذي «يكره حزب الله»، كما جاء في التحقيق معه والمقيم «في حي الأميركان في الضاحية الجنوبية» لدى أهل زوجته عندما يحضر إلى لبنان، تحوّل «ناشطاً سياسياً» منذ عام 2010 في دعم «قضية المبعدين من لبنان» (عملاء جيش أنطوان لحد)، و«ناشطاً اجتماعياً» بين المبعدين من أبناء البلدة، وحتى «شيخ صلح» يتدخل لحل خلافات «بين شباب من آل طنوس وآل الحلو في (مستعمرة) نهاريا». مستفيداً من إقامته في بريطانيا وحمله جنسيتها، تحوّل مروان «ضابط اتصال» و«محرّكاً سياسياً بين المبعدين إلى فلسطين المحتلة وخارج لبنان ممن يحملون الجنسية الإسرائيلية والأطراف الموجودين في لبنان الذين يمنعهم القانون اللبناني من التواصل المباشر مع المبعدين»، قائلاً بالإنكليزية: I could make things happen.

كثير من علامات الاستفهام تحيط بالإفادة التي أدلى بها مروان أ. أمام محققي الأمن العام. إذ حاول التقليل من شأن تواصله مع المبعدين إلى فلسطين المحتلة واضعاً الأمر في سياق عائلي و«ضيعاوي». فيما اللافت أن من يتواصل معهم بشكل دائم، «نجوم» في عالم العمالة للعدو الإسرائيلي، كالعميل الفار رئيس حزب «حراس الأرز» إتيان صقر المحكوم غيابياً بالإعدام، ومجنّد العملاء المحكوم غيابياً بالمؤبد طنوس الجلاد، وجولي أبو عراج الناشطة اللبنانية «الإسرائيلية» وابنة أحد مؤسسي «جيش لبنان الحر» العميل لإسرائيل بقيادة سعد حدّاد، ومندي الصفدي الذي عمل سابقاً في مكتب رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو. وهو أقرّ بأن الأخير حاول تجنيده في أول لقاء بينهما عارضاً عليه صوره مع نتنياهو وضباط إسرائيليين، من دون أن يفسّر سرّ الثقة المفرطة التي تدفع شخصية «عامة» معروفة بالولاء للعدو إلى كشف نفسها أمامه ومحاولة تجنيده. كما أقرّ أمام المحققين بأنه وشى لعملاء كبار للعدو بعملية كان يحضّر لها جهاز أمني لبناني، وأنه «نصح» أحد كبار العملاء بـ«الاستثمار في الشيعة لاختراق حزب الله لأنه يصعب على المسيحيين اختراق الحزب».

في صفوف «القوات»
عام 1987، غادر مروان أ. عين إبل في الشريط الحدودي المحتل للالتحاق بالجامعة اللبنانية لدراسة التاريخ، وأقام في منزل خالته في الضبية. لكنه سرعان ما عاد إلى قريته والتحق بـ«جيش لبنان الجنوبي» بقيادة العميل أنطوان لحد، وخضع لدورة عسكرية قصيرة استمرت أسبوعين في معسكر المجيدية، قبل أن يخدم على المدفعية في موقع يارين لحوالى شهر، ومن ثم تسعة أشهر في موقعي بيت ياحون وبرعشيت. وبعد دورة «تقصي أثر واستطلاع»، نُقلت خدمته إلى «مركز الجاموس» في عين إبل. خلال هذه الفترة، دخل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة «للسياحة وحضور زفاف»، واستحصل من السفارة الأميركية في تل أبيب على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة. غير أنه لم يتمكن من السفر بسبب ضيق الحال وعدم قدرته على تأمين 1000 دولار.

نهاية 1988 انتقل إلى منطقة النبعة شرق بيروت، وانتسب إلى ميليشيات القوات اللبنانية، وخدم في «ثكنة العنفوان» التابعة لـ «الشرطة العسكرية» للقوات. في 31 كانون الثاني 1990، مع اندلاع القتال في المناطق «الشرقية» بين الجيش اللبناني بقيادة العماد ميشال عون والقوات اللبنانية، غادر مروان مع ثلاثة من زملائه في «الشرطة العسكرية» إلى قبرص عبر مرفأ جونية. من هناك، وبمساعدة صاحب مكتب للسفريات في جل الديب، حجزوا تذاكر سفر إلى بنما مروراً بلندن، حيث تسللوا خلسة وتقدّموا بطلبات لجوء.

في بريطانيا، عمل في «المصلحة» التي ورثها عن والده في تركيب الزجاج، ومُنح عام 1992«إقامة مؤقتة» كانت تُمنح للبنانيين بسبب ظروف الحرب في بلدهم. بعدها افتتح شركة مقاولات، وتزوج من لبنانية تحمل الجنسية البريطانية ورزق منها فتاة (مواليد 1997) وولد (مواليد 1999). عاد إلى لبنان للمرة الأولى مع عائلته عام 2007، لنحو أسبوع قبل أن يعود إلى بريطانيا. أدى خلاف مع زوجته إلى انفصالهما عام 2008، ثم طلاقهما عام 2016. في تلك الفترة، بين 2014 و2015، تعرف إلى زوجته الحالية عبر أحد مواقع التعارف، والتقيا في تركيا وبولندا أثناء سفرها لحضور مؤتمرات في مجال اختصاصها في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، واتفقا على الزواج. في 6 نيسان 2018، زار لبنان للتعرف إلى أهلها المقيمين في الضاحية الجنوبية، وفي حزيران 2018، تزوجا مدنياً في لارنكا وأمضيا أسبوعاً في أيانابا وعادا إلى بريطانيا حيث أنجبا طفلاً.

بالتحقيق معه، أقرّ مروان أ. بأنه نشط منذ عام 2010 في «مناصرة عودة المبعدين» (العملاء) من فلسطين المحتلة إلى لبنان، ونشر على صفحته على «فايسبوك» منشورات تدعو إلى تسهيل عودتهم، وبدأ يدخل موقع «لبنانيون في إسرائيل» الذي تديره العميلة جولي أبو عراج، ويتدخل في النقاشات، مشيراً إلى أنه على معرفة شخصية بمعظم أبناء بلدته بين «المبعدين». وأوضح أن بين هؤلاء اثنتين من بنات عمه مع زوجيهما، وأحدهما هو العميل فيكتور نادر الذي شغل منصب «قائد القوة الخاصة» في «جيش لبنان الجنوبي». كما أقرّ بأنه على معرفة قديمة بأبو عراج التي تنتمي إلى حزب «حراس الأرز»، وأنه كان يعرف والدها جوزف أبو عراج الذي كان مسؤول «حراس الأرز» في عين إبل. كما أنه يعرف إتيان صقر منذ عام 1988.

مع «أبو أرز»

ادّعى مروان أ. أنه زار قبرص عام 2012 للقاء فتاة كان ينوي الارتباط بها، وهناك قابل «صدفة» رئيس تنظيم «حراس الأرز» الذي كان يقيم في الفندق نفسه، وناقشا مواضيع سياسية، وطلب من صقر «التفاعل على الصفحات التابعة لبلدة عين إبل وللمبعدين من لبنان وتفعيل التواصل مع أبناء البلدة الموجودين في لبنان وخارجه». ولدى سؤاله عن إبلاغه أبو عراج بأنه سبق أن دخل إلى فلسطين المحتلة لتدريب عناصر في «جيش لبنان الجنوبي»، قال: «كنت أكذب، وقلت ذلك لأتباهى أمامها». كما نفى أن يكون قد أبلغ أبو عراج بأنه دخل الأراضي الفلسطينية عام 2012، أو أن يكون قد استخدم جواز سفره البريطاني للدخول إلى فلسطين المحتلة لأن ذلك «سيسبب لي مشكلات في لبنان».

وأفاد الموقوف بأن صقر وأبو عراج على معرفة وثيقة ببعضهما ويلتقيان في قبرص. وأوضح أنه في 8 شباط 2013 «تلقّيت معلومة من مصدر موثوق بأن جهازاً أمنياً لبنانياً جنّد شخصاً يدعى ب. ض. كان يتواصل مع أبو عراج، وأنه كُلّف السفر في 10 شباط في مهمة أمنية للقاء شخصية في قبرص أو اليونان». وقال إنه تواصل مع أبو عراج لتحذيرها من أنها أو صقر قد يكونان «في خطر». كما أنه نبّه صقر من الأمر نفسه. ووصف ب. ض. بأنه «عميل للدولة اللبنانية» مشبّهاً إياه بالوزير السابق ميشال سماحة. وبرّر الموقوف وشايته بأنه يعتبر نفسه «في صف جولي وإتيان» كونه «ناشطاً سياسياً محسوباً على حراس الأرز». وعن «المصدر الموثوق» الذي أبلغه بهذه المعلومة، أجاب بأنه لم يعد يذكر ما إذا كان فرنسوا معراوي (ضابط سابق في القوات ملقب بـ«الشيف» ويقيم في فرنسا) أو شخص آخر يدعي فيليب الحاج (قال إنه يجهل كامل هويته وتوفي قبل نحو سنة).

وأبلغ مروان المحققين أنه بعدما بدأ الاهتمام بقضية المبعدين، تواصل معه العميل طنوس الجلاد المقيم في الأراضي الفلسطينية المحتلة حوالى عام 2011 بهدف التعرّف إليه، «خصوصاً عندما علم أنني من عناصر القوات اللبنانية وضد حزب الله وسبق أن خدمت في جيش لحد». لكنه لم يوضح كيف توطّدت العلاقة خلال فترة قصيرة حتى يطلب من الجلاد التواصل مع الناشط في ملف المبعدين بيار نور دياب (يحمل الجنسية الإسرائيلية) «لحل مشكلة بين شباب من عين إبل مقيمين في نهاريا بهدف توحيدهم في الخارج ولم شملهم. والشباب هم من آل طنوس وآل الحلو».

محاولة تجنيد

عام 2015، أبلغه الجلاد أن «صديقاً له سيحضر إلى بريطانيا، وطلب مني لقاءه ومساعدته على شراء منزل فوافقت كوني أعمل في مجال العقارات». بعد نحو أسبوع، تلقّى اتصالاً من شخص قال إنه من طرف الجلاد، واتفقا على اللقاء في مطعم «مرّوش غاردنز» وسط لندن. عرّف الشخص عن نفسه بأنه من أصل سوري ومناصر لـ«الثورة السورية» وأن اسمه… مندي الصفدي.
ورغم أنهما كانا قد التقيا للتوّ، قال الموقوف إن الصفدي فتح حاسوبه وعرض عليه صوراً له مع نتنياهو وضباط إسرائيليين، وعرض عليه العمل معه لجمع معلومات عن حزب الله في لبنان من خلال معارفه، وسأله ما إذا كان أحد من معارفه من القوات اللبنانية في بريطانيا أو في دول أوروبية أخرى أو أميركا أو كندا يرغب بالعمل لمصلحة العدو. غير أن الموقوف ادّعى أنه أجاب الصفدي بأنه جاء للقائه «من أجل شراء منزل ولا شأن لي بأي أمر آخر»، مدّعياً بأنه رفض التعامل لأنه «وطني ولا يريد أن يتم توقيفه أو توقيف أي شخص من قبل السلطات اللبنانية في حال اكتشف أمرهم». كما زعم أنه اتصل بالجلاد وعاتبه، فسأله الأخير إذا لم يكن يريد التعاون عما إذا كان يعرف أشخاصاً يمكنهم المساعدة في جمع معلومات في لبنان لمصلحة الموساد. وهنا، «نصحه» مروان بأن «حزب الله يصعب اختراقه خصوصاً من المسيحيين، لذلك عليك بالاستثمار في الشيعة لأنهم من البيئة نفسها». بعد هذه «النصيحة»، طلب من الجلاد «عدم التواصل معي وقمت بحظره».

نصيحة لأحد كبار العملاء بـ«الاستثمار في الشيعة لاختراق حزب الله لأنه يصعب على المسيحيين اختراقه»

ولدى سؤاله عما يدفع الجلاد إلى محاولة تجنيده، برّر ذلك بأنه «ربما أراد الاستفادة من علاقاتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً أنه يعرف أنني كنت في القوات اللبنانية وخدمت في جيش لحد وأكره حزب الله». وأشار إلى أن الجلاد طلب منه إفادته عن أشخاص في القوات اللبنانية يمكنهم العمل لمصلحته، «فأجبته بأن للقوات طرقها للتنسيق مع الإسرائيليين».
وعن سبب إرساله عام 2012 إلى الجلاد صوراً من «غوغل إيرث» لموقعين، أحدهما في بلدة الدوير والآخر في بلدة شلعبون غرب بنت جبيل، زعم الموقوف أنه من هواة الآثار، وأن الجلاد الذي كان يعمل في مجال الآثارات أبلغه بأنه قبل مغادرته لبنان كان يعمل في البحث عن الآثار في الدوير وشلعبون، «فأرسلت له صور غوغل إيرث لسؤاله عن المكان».

بمراجعة النيابة العامة العسكرية بشخص القاضي فادي عقيقي وإطلاعه على تفاصيل التحقيق مع الموقوف، في الثالث من كانون الثاني الماضي، أشار بالكشف على موقع الصور التي أرسلها مروان أ. إلى طنوس الجلاد حول موقعي الدوير وشلعبون للتأكد مما إذا كان لهما طابع أمني. وبعد العمل بالإشارة، وبمراجعة النيابة العامة العسكرية وإطلاعه على التفاصيل، أشار عقيقي في 23 كانون الثاني الماضي بتوقيف مروان أ. وإحالته إلى النيابة العامة العسكرية.

يمينيّ متطرّف من بلدة عين إبل، مؤسِّس تنظيم «حراس الأرز»، ومعروف بمواقفه العنصرية من العرب والمسلمين. جهر بالتعامل مع العدو الإسرائيلي منذ سبعينيات القرن الماضي، ودعم جيش العميل سعد حداد ثم ميليشيات العميل أنطوان لحد. طالب بجعل الشريط الحدودي «منطقة حكم ذاتي كي لا يخضع لحزب الله وسوريا مثل سائر أجزاء لبنان». وبعد انسحاب جيش العدو من لبنان عام 2000، وجّه خطاباً إلى الكنيست الإسرائيلي، احتجّ فيه بشدَّة على الانسحاب الذي «جعل من مقاتلي حزب الله أبطالاً». حُكم عليه غيابياً بالإعدام بسبب تحالفه مع العدو. أقام في الأراضي الفلسطينية المحتلة لفترة بعد عام 2000، قبل أن ينتقل للإقامة بشكل دائم في قبرص.

تعرّف عن نفسها بأنها ابنة «شهيد قتله حزب الله»، وهي تعد بمثابة الناطقة باسم «اللبنانيين في إسرائيل». عملت «محللة الشؤون الشرق أوسطية» في قناة تلفزيونية إسرائيلية، ولها منشورات وتصريحات نشرتها «إسرائيل اليوم» عام 2018 ، تقول فيها إن «إسرائيل ساعدتنا منذ كنا حلفاء بالدم معها»، وإن «أبناء عناصر جيش جنوب لبنان وأنا واحدة منهم، ترعرعنا هنا وأصبحنا إسرائيليين من كل النواحي». وقد خاضت عام 2015 حملة لحض سلطات العدو على بناء نصب تذكاري في الأراضي الفلسطينية المحتلة تكريماً للقتلى الذين سقطوا في عمليات المقاومة. وهي تعتبر أن «المبعدين» هم «المقاومة الحقيقية لأنهم قاوموا الفلسطيني والتتري والبربري وتجار القوميات والعروبة والأصوليين وكل الغزاة وآخرهم حزب الله».

والدها العميل جوزيف أبو عراج، كان مسؤول تنظيم «حراس الأرز» في عين إبل وأحد المؤسسين لميليشيات «جيش لبنان الحر» التي أسسها العميل سعد حداد عقب اجتياح 1978، وقتل لاحقاً في عملية للمقاومة.

شقيقها العميل سامر أبو عراج المحكوم بالإعدام لتورطه في جريمة اغتيال القائد المقاوم غالب عوالي، في حي معوّض في الضاحية الجنوبية عام 2004، مع عديله العميل ناصر محمود نادر، المنفّذ الأساسي لعملية الاغتيال.

طنوس الجلاد
طنوس إبراهيم الجلاد المعروف بـ «مسؤول ملفّ تجنيد العملاء في وزارة الدفاع الإسرائيليّة»، أدانته المحكمة العسكرية عام 2016 بالتعامل مع العدو الإسرائيلي وحكمت عليه بالسجن المؤبّد لتجنيده خلية تجسس (مؤلفة من سوري وزوجته اللبنانية وموظف لبناني في اليونيفيل) في مدينة صيدا لمراقبة شخصيات دينية ومدنية ورسمية، من بينها النائب أسامة سعد والمدير العام السابق للأمن العام اللواء عباس إبراهيم والشيخان ماهر حمود وصهيب حبلي، إضافة إلى مركز للجيش اللبناني ولحزب الله، وإعطاء أوامر للتحضير لاغتيال حمود.

ضابط ارتباط إسرائيلي مع المعارضة السورية عمل في شعبة تكنولوجيا المعلومات والخدمات في مكتب رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، إضافة إلى عمله في الكنيست الإسرائيلي (راجع «الأخبار» الخميس 9 تموز 2015). كُلِّف من جهات أمنية إسرائيلية بمتابعة ملف مجموعات المعارضة المسلّحة في سوريا، ما أدى إلى ارتباطه بعلاقات واسعة بالاستخبارات التركية وبمختلف أطياف المعارضة السورية. كما سُجّل تواصل له مع قيادات في «جبهة النصرة» و«داعش»، وبإحدى الشخصيات السياسية اللبنانية وبمغتربين لبنانيين. وهو متهم بتجنيد عملاء في لبنان لمصلحة العدو.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com