بيان صادر عن لجنة الأعلام والتواصل المركزية في التيار الوطني الحر

22/3/2022

تأكيدًا على رفع التيار الوطني الحر مستوى التحدّي متّخذاً القرار بإجراء مناظرة علنية، يهمّنا إيضاح الآتي:

أوّلًا: حرصًا على إقامة المناظرة في مكان محايد بعيدًا عن أي صبغة حزبية، وقع الخيار على مركز “لقاء” في الربوة. وحفاظًا على الموضوعية تمّ إسناد إدارة اللّقاء إلى شخصية إعلامية مخضرمة و مشهود لها بالاحتراف المهني و المصداقية .
كما انه سيتم بثّ المناظرة مباشرة عبر الإعلام المرئي والمسموع ما ينفي إمكانية أي إقتطاع أو اجتزاء أو تعديل.

ثانيًا: يذكّر التيار بعض الناس بأنه تيار مناضل من اجل الحرية ويقدّس حرية الرأي والتعبير و لم يكن يوماً مليشيا مارست الاجرام او العنف او قمعت الفكر.

ثالثاً: يشدد التيار على أنّ المناظرة المنتظرة تصبّ في المصلحة العامّة للبنانيين وليس المصالح الشّخصية لجهة إظهار الحقيقة في موضوع الكهرباء بعد تعرّض الحقيقة للتضليل .
وعليه ، يأسف التيار الوطني الحر لمحاولة بعض المدعوّين نشر تصاريح كاذبة في الإعلام لتحقيق انتصارات وهمية.

رابعًا: يذكّر التيار بأهمية ما يلعبه الإعلام من دور في إيصال الحقيقة إلى الرّأي العام ويأسف بالتالي لتهرّب بعض منتحلي صفة الصحافة الاستقصائية من المناظرة بدل المشاركة لإثبات صحّة إدّعاءاتهم .

أخيرًا يكرّر التيار الوطني الحر دعوته لجميع المدعوين للحضور والمشاركة لكي لايعتبر غيابهم تهرّبًا فيفقدهم ذلك مصداقيّتهم أمام الرّأي العام.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com