برر المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية استثناء الولايات المتحدة من التحقيق بجرائم ارتكبت في أفغانستان، قائلا إن “أسوأ الجرائم” ارتكبتها حركة “طالبان” وتنظيم “داعش”.

وقال كريم خان خلال اجتماع للدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية: “لقد اتخذت القرار بناء على الأدلة بأن أسوأ الجرائم من حيث الخطورة والنطاق والمدى يبدو أنها ارتكبت على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان وطالبان… قلت إنني سأعطي الأولوية لذلك وطلبت من القضاة الإذن لإجراء هذه التحقيقات”.

وانتقد الكثير من منظمات حقوق الإنسان قرار خان في سبتمبر باستبعاد التحقيق حول القوات الأمريكية.

وأدى فتح تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في أفغانستان ولاسيما حول جرائم قد يكون ارتكبها جنود أمريكيون، إلى قيام إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بفرض عقوبات على فاتو بنسودا سلف خان.

وفي العام 2017 طلبت بنسودا من القضاة الدوليين الإذن لفتح تحقيق كامل، معتبرة أن هناك شبهات “معقولة” بارتكاب جرائم حرب من قبل كل من طالبان والقوات الأمريكية في أفغانستان ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في مراكز الاعتقال السرية في الخارج.

وعلق التحقيق في العام 2020، بعدما أكدت الحكومة الأفغانية التي أطيح بها في أغسطس الماضي أنها ستحاول التحقيق بنفسها في مزاعم ارتكاب جرائم حرب.

لكن تغيير النظام في كابل دفع خان إلى المطالبة باستئناف التحقيق، قائلا إن استيلاء طالبان على السلطة يعني أنه لن يتم التحقيق في جرائم الحرب بشكل صحيح.

المصدر: “أ ف ب”

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com