شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على “اهمية الاقتراح الذي تقدم به صباح اليوم، اثناء لقائه الحبر الأعظم البابا فرنسيس وأمين سر الدولة في حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين، والقاضي بانشاء صندوق دعم وطني للبنان، تحت رعاية الكرسي الرسولي، طالبا دعم كل من مدير عام منظمة الأغذية والزراعة FAO كو دونغيي، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي WFP دايفيد بايسلي لهذا الاقتراح”.

وكان رئيس الجمهورية التقى في مقر اقامته، في فندق Parco dei Principi في العاصمة الايطالية روما كلا من دونغيي وبيزلي، في لقاءين منفصلين، بعد ظهر اليوم، حيث عرض لهما رؤيته لقيام هذا المشروع، الذي من شأنه ان يساهم في تقديم مساعدات مالية، ودعم تربوي وصحي لعدد كبير من اللبنانيين، اضافة الى تحسين شروط العيش الذي يعاني من صعوبات نتيجة الأزمة الاقتصادية الحادة التي يمر بها لبنان.

مدير عام ال”فاو”

وكان رئيس الجمهورية التقى مدير عام ال”فاو” عند الساعة الثالثة بتوقيت روما، حيث شكره على “العناية التي توليها المنظمة للبنان، لا سيما وان لبنان عضو مؤسس فيها، وهي كانت انشأت اول مكتب قطري لها بالعالم في لبنان العام 1977، كما ان الدكتور ادوار صوما شغل منصب مديرها العام لدورات ثلاث متتالية، من العام 1976 وحتى 1993”.

وإذ شكر الرئيس عون لدونغيي الدور الانساني والانمائي الكبير الذي تساهم فيه المنظمة في لبنان، فإنه اعتبر ان “الحاجة تتعاظم اليوم الى برامج المساعدة التي تقدمها المنظمة، لا سيما بعد الحرب في اوكرانيا وانعكاساتها على الأمن الغذائي العالمي”.

وذكر رئيس الجمهورية السيد دونغيي ان “أكثر من ربع سكان اليوم هو من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين، الأمر الذي يضاعف من وطأة الازمات المتتالية التي يعاني منها الشعب اللبناني، لا سيما بعد تفشي وباء كورونا وانفجار مرفأ بيروت، مشيرا الى ان الفقر اصبح يطاول 74% من مجموع السكان، وان المعاناة تطاول قطاعات اساسية كالصحة والتعليم، والخدمات العامة”.

من جهته، اكد دونغيي “مواصلة منظمة الفاو اهتمامها بلبنان، على الرغم من الظروف الدولية الصعبة، كاشفا انه سيجري اتصالات مع الدول الاعضاء في المنظمة، من اجل مضاعفة انتاجها للمواد الغذائية الاساسية وذلك بهدف مواجهة الاوضاع العالمية المستجدة نتيجة الحرب في اوكرانيا”.

ووعد دونغيي رئيس الجمهورية ايضا ب”مواصلة التنسيق مع الحكومة اللبنانية لتقديم ما يلزم للبنان. واعتبر ان اقتراح الرئيس عون الذي تقدم به اليوم سيؤخذ بعين الاعتبار لا سيما لجهة كيفية مساهمة المنظمة ضمن صلاحياتها فيه”.

المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية

كما استقبل الرئيس عون المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية دايفيد بيزلي، عند الرابعة من بعد الظهر بتوقيت روما، والذي كان التقاه في بيروت منذ قرابة 4 أشهر، اضافة الى لقائه به بعد ايام على انفجار بيروت، وشكره على “المساعدات التي قدمها البرنامج في حينه للبنان، والذي يقارب 12500 طن من القمح، الى مساعدات نقدية لنحو 86 الف شخص من ذوي الدخل المحدود”.

وشكر الرئيس عون بيزلي على “تقديم البرنامج مساعدات متتالية للبنان لمواجهة 4 ازمات رئيسية لا يزال يعاني من تداعياتها، وهي: ازمة النزوح السوري، والازمة الاقتصادية وجائحة كورونا، اضافة الى ما نجم عم انفجار مرفأ بيروت”. وشدد على ان “لبنان اليوم يعاني ازمة اضافية في تأمين القمح، ناجمة عن الحرب في اوكرانيا، لا سيما بعد انفجار مرفأ بيروت وتدمير اهراءات القمح فيه”.

من جهته، اكد بيزلي ان “الوضع العالمي يزداد صعوبة نتيجة ما يجري في اوكرانيا”، مشددا على ان “البرنامج اضطر الى خفض المساعدات التي يقدمها في كل من اليمن وتشاد وسوريا وافغانستان”، الا انه كشف انه “اجرى اتصالات عدة بهدف مضاعفة المساعدات المالية ليتمكن البرنامج من مواصلة عمله، لا سيما في لبنان”، وشدد على ان “البرنامج لن يتردد في مساعدة لبنان”، ومشيرا الى ان “اقتراح الرئيس عون جدير بالدراسة وسيبقى موضع متابعة من قبل البرنامج بما يساهم في تحقيقه”.

زيارة عمل الى ايطاليا

الى ذلك، يقوم رئيس الجمهورية غدا بزيارة عمل الى ايطاليا، يلتقي في خلالها نظيره الايطالي الرئيس سيرجيو ماتارييلا ويستعرض معه العلاقات الثنائية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com