كتبت صحيفة “الديار” تقول: يبدو انه وبعكس ما يتمنى رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ورئيس المجلس النيابي نبيه بري لجهة انجاز اتفاق ترسيم الحدود بعد مغادرة الرئيس عون قصر بعبدا، قد يتم توقيع الاتفاق قبل ذلك نظرا للضغوط التي تمارسها واشنطن في هذا المجال.

وقالت مصادر مطلعة على الملف لـ «الديار» ان «الولايات المتحدة كما اوروبا تخشيان فوز رئيس حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو بالاكثرية النيابية في الانتخابات المقبلة في اسرائيل كما نجاحه في تشكيل حكومة جديدة ما يعرض بنسف اي اتفاق بين بيروت وتل ابيب، وهو ما ترفض هذه الدول المجازفة فيه، لذلك تدفع اميركا الى انجاز الاتفاق بأي ثمن خلال الاسابيع القليلة المقبلة».

ويوم أمس افيد بأن نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب عقد اجتماعا الاثنين مع الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين، المكلف ملف ترسيم الحدود البحرية في نيويورك، علما ان التواصل شبه يومي بينهما.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com