زعم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عمر بارليف إنه ليس لدى إسرائيل مصلحة في جعل الحرم القدسي مركزا للعنف، وذلك بعد اعتداء الجيش الإسرائيلي على المواطنين الفلسطينيين في الأقصى.

وادعى بارليف في تغريدة عبر “تويتر”: “قلنا مرارا وتكرارا أننا سنبذل قصارى جهدنا للسماح بحرية العبادة في الحرم القدسي، وهذا الواقع لم يتغير”.

وزعم أنه “ليس لدينا مصلحة في أن يصبح الحرم القدسي مركزا للعنف..”.

هذا وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن الأخير يجري في هذه الأثناء مشاورات لتقييم الأوضاع في الحرم القدسي مع كل من وزير الأمن الداخلي والمفوض العام للشرطة وقائد حرس الحدود.

وأعلن مكتب بينيت “أننا مستعدون لجميع السيناريوهات” .

المصدر: RT


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com