الخميس 10 شباط 2022


أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الخميس، أن المنظمة الدولية ما زالت تدعم عبد الحميد الدبيبة بوصفه رئيسا للوزراء في ليبيا، وذلك بعدما اختار البرلمان الليبي وزير الداخلية السابق فتحي باغأشا لرئاسة الحكومة الجديدة.

وسئل دوجاريك خلال مؤتمره الصحفي اليومي عما إذا كانت الأمم المتحدة ما زالت تعترف بالدبيبة رئيسا للوزراء، فأجاب: “نعم”.

وفي وقت سابق من الخميس، اختار مجلس النواب الليبي فتحي باشأغا رئيسا جديدا للحكومة، بعد تصويت جرى في طبرق شرقي البلاد.

ومن المتوقع أن تزيد الخطوة من حدة الخلافات السياسية في البلاد، إذ تعهد رئيس الوزراء الحالي عبد الحميد الدبيبة بالبقاء في السلطة.

كما وافق مجلس النواب بأغلبية مطلقة على التعديل الدستوري الذي يمهد لاستئناف خريطة الطريق السياسية المتعثرة.

ويسعى البرلمان لرسم المستقبل السياسي للبلاد، بعد تعثر انتخابات كانت مقررة في ديسمبر، قائلا إن حكومة الدبيبة المؤقتة “لم تعد مشروعة ولا يجوز لها مواصلة عملها”.

ويقول محللون إن نتيجة خطوات الخميس قد تكون العودة إلى الانقسام الذي بدا أنه انتهى في مارس الماضي، بتنصيب حكومة وحدة وطنية برئاسة الدبيبة.

وقبلها عملت حكومتان متنافستان في غرب البلاد، وشرقها تدعم كل منهما فصائل متناحرة.

وجرى تسجيل نحو 3 ملايين ليبي للتصويت في انتخابات ديسمبر، وأثار الصراع السياسي والتأخير الذي أعقب ذلك غضب وإحباط كثيرين منهم.

المصدر: سكاي نيوز عربية


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com