الجمعة 14 تموز 2023

لا يزال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يرفض تحويل ما جمعته مؤسّسة كهرباء لبنان من جباية الفواتير، من الليرة إلى الدولار الأميركي على سعر “صيرفة + 20%”، بعدما كان قد التزم بذلك لتغطية نفقات استيراد كمية من المحروقات تغطّي إنتاج الكهرباء لنحو أربع ساعات، وتمكين المؤسسة من تشغيل الشبكة وصيانتها.

وذكّر مسؤول معنيّ لـ”الأخبار” بأنه بعد الاتفاق على رفع سعر تعرفة الكيلوواط خريفَ العام الماضي، اتُّفق على جمع أموال الجباية في حساب خاص بمؤسّسة كهرباء لبنان في المصرف المركزي، على أن يتم تحويل هذه الليرات إلى دولارات وفق سعر “صيرفة + 20%”، ما يسهّل على المؤسّسة تغطية نفقاتها وتخصيص جزء منها لشراء كميات إضافية من الفيول، على أن يكون هذا الحساب منفصلاً عن الحساب الذي اتُّفق على أن يُفتح في مصرف لبنان لمصلحة الحكومة العراقية لتسديد ثمن الفيول العراقي بالليرة اللبنانية.

وبحسب المسؤول نفسه، فإن مصرف لبنان يرفض منذ مطلع العام الجاري المباشرة بعملية التحويل، رغم أن مؤسّسة كهرباء لبنان جمعت حتى الربيع المنصرم ما يوازي 31 مليون دولار (على سعر 91 ألف ليرة) تشكل بمعظمها جباية شهرَي تشرين الثاني وكانون الأول من العام الماضي. وتواصل المؤسسة الجباية عن الأشهر الجديدة لهذه السنة، وتتوقّع أن يصل مجموع مبلغ الجباية خلال شهرين إلى أكثر من 85 مليون دولار. فيما لا يزال مصرف لبنان ممتنعاً عن تحويل الأموال إلى الدولار. وبعدما تذرّع سابقاً بانتظاره إرسال وزارة المال أوراقاً معيّنة جرى التوافق عليها مع الوزير يوسف الخليل، اختلق ذريعة جديدة بوجوب توقيع مدير الخزينة في وزارة المال لأن المصرف لا يريد تحمّل كلفة الخسارة بين سعر الصرف المقرّر لمؤسسة كهرباء، وسعر التحويل الفعلي لليرة في السوق المالية.

وبحسب المسؤول المعنيّ، فإن مصرف لبنان الذي يتولى تغطية خسائر منصّة “صيرفة”، ويدّعي العكس، يستعمل الموجودات لديه بالليرة اللبنانية لتغطية أكلاف العمليات اليومية الجارية على المنصة، ويضمّ الأموال المستحقّة لمؤسّسة كهرباء لبنان وربما لمؤسّسات أخرى إلى الرصيد الذي يتحدّث عنه بشأن الاحتياطي الإجمالي للمصرف المركزي.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com