عراك عنيف نشب عقب مباراة أتلتيكو مدريد ومانشستر سيتي في النفق المؤدي إلى غرف خلع الملابس في ملعب واندا ميتروبوليتانو

نشب عراك حاد بين لاعبي أتلتيكو مدريد ومانشستر سيتي في الممر المؤدي إلى غرف خلع الملابس بملعب واندا ميتروبوليتانو عقب انتهاء مباراة الفريقين في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

ونجح مانشستر سيتي في الخروج بتعادل صعب من قلب الملعب المدريدي، ضمن به تأهله إلى نصف نهائي المسابقة الأوروبية وضرب موعدًا مع ريال مدريد في المربع الذهبي.

كانت الأجواء متوترة في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، خصوصًا بعد طرد البرازيلي فيليبي لاعب أتلتيكو مدريد ونشوب أكثر من عراك داخل المباراة بين لاعبي الفريقين.


كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية عن تفاصيل ما حدث من عراك عقب المباراة، والتي بدأت بأنه بعد تحية اللاعبين من الفريقين للجماهير في المدرجات وتوجههم إلى غرف خلع الملابس، حدث الاشتباك الأول بين جاك جريليش، وستيفان سافيتش المتوتر في الطريق إلى الغرف، بقيا وجهًا لوجه وكان في الصورة أحد رجال الأمن في الملعب إلى جانب البرتغالي روبن دياز الذي بدأ التدخل خوفًا على جريليش، ولكن الأمور لم تكن قد تطورت بعد.

بينما كان سافيتش وجريليش يتشاجران، تدخل كايل ووكر ليدفع شخصًا من الجهاز الفني لأتلتيكو مدريد، وبالتحديد هو ديفيد لورا أخصائي التأهيل البدني في الروخيبلانكوس.

تدخل الشرطة
بدأ اللاعبون في الدخول إلى النفق بكثرة مع تصاعد الأحداث بانضمام الكرواتي شيمي فيرساليكو إلى العراك بمنتهى الغضب، مواجهًا كل من كايل ووكر وليام ديلاب اللذين اشتبكا معه بالأيدي، لينضم لاعب أكاديمية مانشستر سيتي روميلو لافيا إلى العراك ويهين فيرساليكو لفظيًا، ومن ثم ظهر البرازيلي إيديرسون في الصورة ليصدر حركات نابية بيده.

تلك الصورة المؤسفة استدعت تدخلًا من الشرطة الوطنية إلى داخل الملعب، ليستمر مسلسل التوتر بعد المباراة العصيبة.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com