زارت رئيسة “الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية” كلودين عون وفريق عمل من الهيئة ووزارة التربية والتعليم العالي و”اليونيسف” ثانوية طرابلس الرسمية للبنات، حيث استقبلتهم مديرة المدرسة ذوات غازي العلي والجسم التعليمي والطالبات في المدرسة.
 
ثم توجهت والفريق إلى ثانوية أندره نحاس الرسمية للبنات -الميناء، حيث استقبلتهم مديرة المدرسة تيريز نعيم شاهين والجسم التعليمي والطالبات في المدرسة.
 
عون
وتوجهت عون للفتيات، فقالت “ستتعرفن اليوم على أشكال العنف وكيفية تجنبه والوقاية منه، وكيف تطلبن المساعدة في حال تعرضتن له، إضافة إلى آليات الحماية التي تؤمنها الدولة اللبنانية من وزارة التربية عبر الخط الساخن 01772000 وقوى الأمن الداخلي”.
 
وأوضحت أن “الهدف هو أن تطلبن دائما المساعدة عند تعرضكن للعنف في أي بيئة كنتن فيها، وأن تكن واثقات بأنفسكن لمواجهة أي صعوبة في المستقبل”، وقالت: “إن الزواج ليس حلا لإنهاء وضع صعب وواقع تعشنه، بل هو بداية لحياة ومسؤوليات جديدة، ولا يكفي اكتمال النمو الجسدي للاقدام عليه، فالفتاة يجب أن تمتلك قبل الزواج المعرفة والعلم وأن تكون شخصيتها قد نضجت معنويا ونفسيا”.
 
وأشار بيان للهيئة إلى أن “الزيارتين تأتيان في إطار استكمال سلسلة الجولات على المدارس الثانوية الرسمية ضمن مشروع “فتيات متمكنات وقادرات: التعليم للجميع”، الذي يتضمن تنظيم جلسات توعوية تستهدف 3000 طالبة وتزويدهن بحاجات خاصة بالفتيات (LAHA KIT) تعزز حمايتهن، والذي نفذته الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي والشراكة مع اليونيسف. ‎وتمضنت الزيارة جلسة توعوية تمحورت حول الوقاية من العنف، أشكاله وتداعياته وبعض الرسائل الأساسية وإرشادات للوقاية، وتم عرض فيديوهات عن الابتزاز الإلكتروني والتحرش الجنسي والزواج المبكر. بعدها، تم توزيع مجموعة لوازم خاصة للطالبات”.
 
ولفتت إلى أن “المشروع يرمي إلى الحؤول دون التسرب المدرسي والتزويج المبكر للمراهقات وحماية الفتيات من كل أشكال العنف. ويندرج هذا النشاط في إطار عمل الهيئة التنسيقي لتنفيذ الخطة الوطنية لتطبيق قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والسلام والأمن التي اعتمدتها الحكومة في أيلول 2019، وفي إطار الجهود التي تبذلها لمكافحة ظاهرة العنف التي تتعرض لها النساء والفتيات”.
 


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com