الأحد 23 كانون الثاني 2022

دعا مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، الرئيس سعد الحريري الى أن “لا يترك الساحة للغير ويتخلى عنها، وأن يأخذ قراره في مصلحة المسلمين السنة أولا”، مشيرا الى ان “الحريري  ثري بتراث والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي ما قام به للبنان عظيم وكبير جدا، ولم يقم به أي زعيم لبناني”، مشددا على اننا معه في خوض المعركة حتى النهاية، لافتا الى ان “آل الحريري لهم فضل على جميع اللبنانيين، وليس المسلمين فقط”.
 
وقال أثناء لقائه وفدا من “تيار المستقبل”، برئاسة منسقه في محافطة جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال: “كلنا مستاؤون من الواقع السياسي الذي وصلنا اليه في لبنان. ولا شك ان هذا الوضع الإنهياري الكبير في البلاد، أساء الينا جميعا، والى جميع الطوائف الإسلامية والمسيحية”.
 
وأضاف: “الرئيس سعد الحري صدم بهذا الواقع لدى عودته الى لبنان، ونحن نعتبره محقا بذلك، في أن يكره السياسة، ومن يسيسون الأمور بهذا الشكل. ان الرئيس الحريري رقما كبيرا في لبنان، ولا يجوز له أن يتخلى عن دوره الإسلامي كممثل وطني للسنة ولجميع اللبنانيين، وعليه ان يحتفظ بهذا الموقع، حرصا عليه، وعلى تراث والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي أعاد بناء كل لبنان بعد الحرب، وأنشأ المدارس والمعاهد والجامعات، وعلم وأرسل آلاف الطلاب اللبنانيين الى مختلف دول العالم، ومن مختلف الطوائف اللبنانية، دون تفرقة او تمييز”.
 
وتابع: “الرئيس الشهيد كان تاريخا كبيرا، لم يفرق بين لبناني وآخر، مهما كان مذهبه او طائفته، وهو الذي أنشأ أيضا الاوتوسترادات التي وصلت المناطق ببعضها، لقد أحدث الرئيس الشهيد في لبنان نقلة نوعيه لا مثيل لها، لذلك فإن رأسمال الرئيس سعد الحريري كبير جدا من خلال تراث والده الشهيد، الذي كان الزعيم الوحيد الذي انقذ لبنان مما يتخبط به، وأعاد دوره الحضاري”. 
 
وأضاف: “متمسكون بالحريري، وهو اذا أراد عدم خوض الانتخابات النيابية المقبلة، عليه ان لا يترك السياسة والانتخابات للمجهول، لأننا اذا تركنا الساحة، سيأتي أخصامنا ويفرضون علينا، لذلك لا بد من حماية هذه الساحة، لا ان تصبح بيد الآخرين”.
 
وإذ أكد أن “الطائفة السنية في لبنان، لها تاريخ مشرف في الدفاع عن لبنان ووجوده، شدد على أنها “من الذين قدموا الدماء دفاعا عن الوطن، ووقفوا بوجه إسرائيل، ورفعوا راية العلم والحضارة والثقافة”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com