الخميس 14 تشرين الأول 2021

قال خبير اقتصادي ومتخصص في تجارة الأسلحة، اليوم الأربعاء، إن السوق الأمريكي لن يعاني من العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة على واردات الذخيرة الروسية، لكن سيتعين على الشركات البحث عن بدائل جديدة.

وأضاف كبير الاقتصاديين لدى شركة تحليلات تجارة الأسلحة “سمول أرمز آناليتكيس آند فوركستنغ” يورغن براور لوكالة “سبوتنيك”: “نقدر أن الحصة الإجمالية للذخيرة الأمريكية التي تخدمها الواردات من روسيا تبلغ نحو 5% من السوق الأمريكي”.

في حين يبدو أن الذخيرة الروسية تركز على بعض الأسواق الفرعية للذخيرة، على سبيل المثال، عيارات معينة، لا توجد بيانات موثوقة متاحة لمعرفة أو حتى لتقدير حجم هذه الأسواق الفرعية، بحسب براوير.

وقال براور أيضا إنه لا يعتقد أنه ستكون هناك أزمة سوق فورية نظرا لأن العقوبات تغطي فقط الطلبيات المستقبلية من الذخيرة، ولا تحظر الذخيرة المصنوعة مسبقا من أجل السماح للشركات الأمريكية بتطوير مصادر بديلة للإمداد.

في 20 أغسطس/ آب، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا ردا على تسميم مزعوم للمدون المعارض أليكسي نافالني، ودخل الحظر على واردات الذخيرة حيز التنفيذ في 7 سبتمبر/ أيلول وسيظل ساريا لمدة عام على الأقل.

SOURCE: SPUTNIK ARABIC

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com