الثلاثاء 14 آذار 2023

كتبت “الديار”:

افاد مصدر مسيحي، بان علاقة “القوات” و”التيار الوطني الحر” اليوم موضوعة تحت المجهر السياسي، فإما يلتقي الحزبين المسيحيين مجددا كما حصل في تفاهم معراب بسبب الضرورة الرئاسية، او يتموضعان ضد بعض ويعود كل فريق الى حلفه السياسي، خصوصا ان الخلافات السياسية عميقة بين الطرفين، ويمكن ايضا ان يقف الطرفان في الخندق الرئاسي لاسقاط رئيس تيار المردة سليمان فرنجية فقط، حيث تتقاطع مصالحهما لهذا الغرض. 

المؤكد ان ما يجمع القيادات المسيحية حاليا، هو حالة الرفض لإيصال فرنجية الى سدة الرئاسة فقط، علما ان دوافع “القوات” لرفض هذا الترشيح تختلف عن تلك التي لدى التيار، إلا ان العودة الى تفاهم معراب غير مطروحة ولا مقبولة لدى الرأي العام وجمهور الحزبين، كما ان انتقال التيار الى الضفة السيادية حيث تتربع “القوات”، هو أمر معقد بعد ان أمضى التيار سنين في محور الممانعة، ولو توترت علاقته في المرحلة الأخيرة مع الحزب. 


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com