الجمعة 25 آذار 2022

تسبب في خروج تركيا من تصفيات المونديال

ليلة حزينة للغاية قضاها بوراك يلماز مهاجم منتخب تركيا، بعد تسببه في خروج بلاده من نصف نهائي الملحق الأوروبي لتصفيات كأس العالم قطر 2022.

نجم ليل الفرنسي نجح في إعادة فريقه إلى المباراة خلال تأخر تركيا بهدفين نظيفين، حيث نجح في تقليص الفارق بالشوط الثاني.

ولكن صاحب الـ36 سنة أفسد ما قام به، بإهدار ركلة جزاء قبل ست دقائق فقط من نهاية المباراة، حيث سددها بغرابة في المدرجات.

وهو ما ساعد البرتغال على التأهل بعد تسجيلها الهدف الثالث بالوقت بدل الضائع، لتضرب موعدًا مع مقدونيا الشمالية في نهائي الملحق.

ماذا قال يلماز بعد المباراة؟

اللاعب قال للصحفيين عقب الخسارة 3/1:”لا أعرف كيف فشلت في تسجيل هذه الركلة، ما زلت في حالة صدمة، لقد أزعجنا بلادنا، أنا آسف جدًا”.

وأضاف:”كانت فرصتي الأخيرة في كأس العالم، اعتبارًا من اليوم الأمر انتهى، أشعر بخيبة أمل لأنني لم أفكر أبدًا في إهدار هذه الركلة”.

وتابع:”سأسجل هذه الركلة في كل ليلة من حياتي، ربما بدون نوم في أحلامي”.

قرار الاعتزال

وواصل يلماز حديثه:”لم أرغب في الاعتزال بعد مباراة كهذه، ولكني لا أعتقد أنه من الصواب الاستمرار الآن، أوجه الشكر لكل المدربين الذين عملت معهم، أنا أتخذ هذا القرار بشكل منطقي وليس من خلال العاطفة”.

وأوضح:”لو حدثت مواقف استثنائية ربما أعود للمساعدة، ولكن بلدنا الآن إلى حاجة لتسليم الراية للاعبين الشباب، بتكوين هيكل جديد للفريق”.

واختتم تصريحاته:”هذا هو الشيء الصحيح لتركيا، قراري ليس عاطفيًا ولا يتعلق بركلة الجزاء، أعتقد أن إخواننا سيفعلون ما هو ضروري للنهوض بالمنتخب من جديد”.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com