الثلاثاء 04 كانون الثاني 2022

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ الآتي: “بتاريخ 24-11-2021، أحيلت الموقوفة (أ. ع. من مواليد عام 1999، سورية الجنسية) من فصيلة برمانا في وحدة الدرك الإقليمي على مكتب مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، للتوسع في التحقيق معها بجرم دعارة. واعترفت بما نسب إليها، وبأن المدعو (م. ح.) يقوم بتسهيل أعمال الدعارة لها، الذي تبين أنّه من أصحاب السوابق بالجرم ذاته، فجرى تعميم بلاغ بحث وتحر في حقه.

وبتاريخ 25-11-2021، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثفة، تمكّنت دورية من المكتب المذكور من توقيف المشتبه به ومعاونَيه، داخل أحد الفنادق في أدما، وهم كل من: م. ح. (من مواليد عام 1978، سوري)، م. د. (من مواليد عام 1982، سوري)، وم. ر. (من مواليد عام 1978، سوري). بتفتيشهم، تم ضبط مبالغ مالية. وخلال عملية توقيفهم، تبين وجود 3 فتيات محتجزات في الفندق، للغاية ذاتها، فجرى تحريرهن.

وبالتحقيق مع (م. ح.) ومعاونَيه، اعترفوا بتسهيل أعمال الدعارة للفتيات الثلاث وللمدعوة (غ. ع. من مواليد عام 1985، سورية) زوجة (م. ر. من مواليد عام 1978، سوري)، متوارية عن الأنظار، تم تعميم بلاغ بحث وتحر في حقها. كما تبيّن وجود محادثات بين (م. ح.) المذكور وبين شخص آخر بغية تأمين فتيات له للعمل في المجال ذاته يدعى أ. غ. (من مواليد عام 1985، سوري) تم توقيفه في محلة طبرجا. وبالتحقيق معه، اعترف بما نسب إليه. وكذلك، تم تعميم بلاغات بحث وتحر بحق ثلاثة أشخاص لوجود محادثات هاتفية بينهم وبين (أ. غ.) المذكور، حول تأمين فتيات للعمل. وبالاستماع الفتيات، صرحن بأن (م. ح.) ومعاونيه يقومون بتسهيل هذه الأعمال لهن، وباحتجازهن وإجبارهن على ممارسة الدعارة.

تركت الفتيات لقاء سندات إقامة، في حين أوقف البقية بجرم الاتجار بالبشر، بناء على إشارة القضاء المختص”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com