الأحد 18 نيسان 2021

الى زواريبِ السجالات السياسية، وتعابيرِ الاسفاف والانحطاط والحقارة المعتادة، يحاول البعض جرَ قضيةٍ بحجم مصيرِ وطنٍ وشعب، جسدتها في اليومين الماضيين قاضية تحولت هي بذاتها الى قضية… قضيةُ القضاءِ على الفساد بدل القضاء على الوطن.
فبين بياناتٍ سياسية فارغة، وتصريحات وتغريدات سخيفة، وعظات وخطب وخطابات لم تعد تقدم جديدا، راح ارباب المنظومة الفاسدة، بفروعها كافة، يتبارون اليوم في التهجم على غادة عون.
كأني بهم يعودون بنا اياما الى الوراء، الى مشهدية الحق المصلوب، يوم راح الجنود يهزأون ويسخرون، من دون ان يعلموا انهم في النهاية هم المائتون فيما الحق الذي ظنوا انهم أماتوه، هو الحي.
مشهدية لم ترتبط يوما بزمان ومكان، بقدر ارتباطها بكل زمانٍ ومكان، وحقٍ وانسان.
هل القضاء اللبناني بخير؟ فليسأل كلُ لبنانيٍ نفسه هذا السؤال، وهو ضمنا يعرف الجواب.
وليقارن كل لبناني بين مشهد القاضية المتمردة بالحق، وصورةِ جمهور الفساد، العابر للطوائف والمذاهب والمناطق والجماعات والمجموعات والاحزاب، كيف يهزأ ويسخر. والمقارنة وحدها كفيلة بتظهير الحقيقة…فمن تصدقون؟
واذا كانت القاضية القضية استقطبت الاضواء في اليومين الماضيين، فعمليات التسلل التضليلية على الجبهات الاخرى لم تتوقف.
منها مثلا، ما نقله احدُهم عن اجتماع وفد التيار الوطني الحر بدايفيد هايل، وقد نفاه المشاركون.
اما في موضوع التدقيق الجنائي، الذي بات يَختصر كل عناوين الاصلاح في لبنان، فهو طبعا يحتاج الى حكومة. ليس لإطلاقه طبعا، لأنه انطلق… بل لمنع العرقلة ولوقف المماطلة التي تطل برأسها يوما، لتعود وتختبئ اياما، متحينةً فرصةَ انقضاضٍ جديد على الامل الاخير.
ان الحكومة المطلوبة اليوم، في وطن يصارع من اجل الحياة والبقاء، هي حكومة تواكب التدقيق ولا تمنعه… حكومة تحول دون تجسيد النوايا المبيتة حقائق غير قابلة للنقض بأكثرية النصف زائدا واحدا من عدد الوزراء، التي يحور البعض ويدور لمحاولة فرضها على الناس. وهنا بالتحديد بيتُ القصيد وجوهرُ القضية في ملف التشكيل.
‏عادةً في الدول الفاشلة، قال رئيس التيار الوطني الحر اليوم، تنقلب الناس على الانظمة المستبدّة فتطيح بها وتستردّ حقوقَها المنهوبة؛ امّا عندنا،فالمنظومة الفاسدة انقلبت على الناس واستولت على أموالهم وهي تتحضّر للإنقلاب على أصول الدولة ووجودِها؛ فالى من يلجأ الناس ليستعيدوا مدّخراتهم؟الى القضاء الدولي؟سنتكلّم قريباً… ختم جبران باسيل.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com