الأربعاء 28 نيسان 2021

العلاقة اللبنانية-السعودية، المساعي الروسية لمساعدة لبنان على تخطي الأزمة، والتدابير الداخلية الخاصة بلجم ارتفاع سعر صرف الدولار، عناوين ثلاثية تختصر المشهد اليوم بين بعبدا وموسكو وبيروت.
ففي بعبدا، أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انه لا يقبل ان يكون لبنان معبرا لما يمكن ان يسيء الى الدول العربية الشقيقة عموما والى السعودية ودول الخليج خصوصا، نظرا للروابط المتينة التي تجمع لبنان بهذه الدول التي وقفت دائما الى جانبه في مختلف الظروف التي مر بها. وشدد الرئيس عون على أن المملكة العربية السعودية دولة شقيقة، يهم لبنان المحافظة على التعاون الاقتصادي القائم معها، وهو يبذل اليوم جهدا كبيرا لكشف ملابسات ما حدث في الأيام الاخيرة وإعادة الامور الى مسارها الصحيح.
اما على مستوى الملف السياسي، فالأبرز اليوم توجه رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل إلى موسكو، حيث يعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين الروس تتناول التطورات الاخيرة في المنطقة ولبنان، وسبل الخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد.
تبقى قضية سعر صرف الدولار، حيث أعلنت وحدة الاعلام والعلاقات العامة في مصرف لبنان ان المجلس المركزي وافق في جلسته المنعقدة اليوم على التعاميم المتعلقة بالمنصة الالكترونية المنشأة من مصرف وللافصاح عن التداول بالسوق النقدي اللبناني. كما تم التباحث والتأكيد في هذه الجلسة على توفير الامكانيات لانجاح هذه المنصة.
وفي انتظار تطوراتٍ ايجابية على المسارات الثلاثة السابق، يبقى الهمُّ المعيشي في صدارة اهتمام اللبنانيين، اذ يَتأكد يوماً بعد يوم أن نهاية ايار تشكل موعداً لنهائياً للدعم بالصورة التي طبعت اقتصاد لبنان وماليته في السنوات الثلاثين الاخيرة على الاقل، في وقت تلتبس على الناس البدائل، التي لا يبدو أنها باتت نهائية وموحدة في نظر المسؤولين حتى اللحظة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com