الثلاثاء 11 أيار 2021

فيما الاستغراب والاستهجان سيدا الموقف إزاء المقاربة التي يعتمدها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في ملف تشكيل الحكومة، بحيث يُحجم عن التأليف والاعتذار في آن معاً، وهما الخياران المنطقيان الوحيدان المتاحان أمامَه، يجدد اللبنانيون في شكل يومي أسئلتهم حول الهدف من خطف الحكومة، عبر الانكفاء عن اي مبادرة ايجابية، بالعودة إلى الأصول الميثاقية والدستورية التي ترعى عملية التشكيل، أو في حال تعذّر ذلك عليه لأسباب معلومة مجهولة، بالإفساح في المجال أمام آخرين قادرين على تحمل المسؤولية، عوض الاستمرار في سياسة الهرب إلى الأمام من من مواجهة المسؤوليات الجسيمة.
والهرب إلى الأمام يبدو أيضاً السمة الأبرز للمقاربة المعتمدة من جانب بعض المرجعيات المعنية بموضوع رفع الدعم أو ترشيده، ورفضاً لهذا الأمر، ذكَّر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بأن التيار طالب منذ أكثر من سنة بترشيد الدعم تدريجاً، بقرار من الحكومة وببرنامج زمني وبقانون من مجلس النواب لتمويل بطاقة دعم المحتاجين بالدولار، مشدداً على ان هذا الأمر هو قرار كبير يؤخذ بالمشاركة بين الحكومة ومجلس النواب بعد التشاور مع مصرف لبنان، إذ لا يحق لأحد قانونًا ودستوراً التفرّد به والتسبب بهلع للناس. وشدد باسيل على أن منع التجار والمهربين من الاستغلال ضروري وملحّ، لكن لا لرفع الدعم قبل الاعلان عن برنامج كامل وإقرار تمويله، فأي مبلغ بأي عملة يسدَّد للمودعين من حساباتهم هو واجب ومستحقّ، لأنه يعيد بعض الثقة، كما يخفّض سعر الدولار المنفوخ ويحرّك الاقتصاد، ختم باسيل… مع الاشارة الى ان رئيس لجنة الاقتصاد النيابية النائب فريد البستاني يطل في تمام التاسعة والنصف من هذه الليلة عبر الأوتيفي في حلقة خاصة من برنامج “رح نبقى سوا”، تخصص لملف الدعم بشكل عام.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com