الجمعة 19 آذار 2021

وتبقى بعبدا محطَّ الأنظار والأمل.
محطُّ الأنظار والأمل حكومياً، في انتظار الاثنين المقبل، موعد اللقاء المحدد بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، عسى أن يفضي إلى إيجابيةٍ ما، انطلاقاً من أن البلاد في أمسِّ الحاجة إلى حكومة جديدة، تطبق مشروعاً إنقاذياً محدداً، على أن تُحترم في تشكيلها ثلاثيةُ الميثاق والدستور ووحدة المعايير. واليوم، شدد السفير البابوي من القصر الجمهوري على أن الكرسي الرسولي يهمه في الوقت الحاضر التوصل الى حل لتشكيل الحكومة واجراء الإصلاحات، من دون ان ننسى مكافحة الفساد التي يَذكرها البابا فرنسيس على الدوام، وحتى رئيس الجمهورية مقتنع بسلوك هذا المسار لمكافحة الفساد، وفق ما أعلنه المونسنيور جوزف spitteri ، الذي رد على سؤال عن زيارة الحبر الاعظم للبنان بالقول: ليس هناك من موعد بعد، لكنَّ البابا مقتنع ويريد ان يأتي، وعلينا ان نُعد الأمر.
أما مالياً ونقدياً، فبعبدا أيضاً محطُّ الأنظار والأمل. فبناء على توجيهات رئيس الجمهورية، وعلى اثر الاجتماع المالي والامني والقضائي الذي عقد في قصر بعبدا يوم الاثنين في الثامن من آذار الجاري، عقد اليوم اجتماع بين حاكم مصرف لبنان ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون المالية للاطلاع على الاجراءات التي اتخذها الحاكم لوضع حد للارتفاع غير المبرر لسعر الصرف وللمضاربة المشبوهة على سعر الليرة اللبنانية. وفي هذا الاطار، اعلن المستشار السياسي والإعلامي لرئيس الجمهورية في بيان أن الحاكم أعلم رئيس الجمهورية بأن المصرف المركزي قرر اطلاق العمل بالمنصة الالكترونية العائدة له، بحيث يتم تسجيل كل العمليات، وتصبح هي المرجع الاساسي للسعر الحقيقي للسوق. ويتضمن قرار مصرف لبنان ايضا وفق البيان، السماح للمصارف ابتداء من الاسبوع المقبل، بالتداول في العملات مثل الصرافين الشرعيين وتسجيل العمليات بالسعر الحقيقي على المنصة، على أن تتابع لجنة الرقابة على المصارف حسن سير العمل… وسوف يتدخل مصرف لبنان لامتصاص السيولة كلما دعت الحاجة حتى يتم ضبط سعر الصرف وفقاً للآليات المعروفة. ومن هذا الموضوع، بداية النشرة.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com