محلي
|
الإثنين 10 آب 2020

أعرب البابا فرنسيس اليوم عن تضامنه مع لبنان، مجددا دعوته لمساعدة هذا البلد “بسخاء”، بعد خمسة أيام من الانفجار الذي عصف بالعاصمة بيروت.

وقال بعد صلاة من شرفته المطلة على ساحة القديس بطرس في الفاتيكان: “في هذه الأيام، تتجه أفكاري غالبا إلى لبنان.
إن كارثة الثلاثاء الماضي تدعونا جميعا، بدءا باللبنانيين، إلى التعاون من أجل المصلحة العامة لهذا البلد الحبيب”.

واعتبر أن “لبنان له هوية خاصة، هي ثمرة لقاء الثقافات المختلفة، والتي برزت على مر الزمن كنموذج للعيش المشترك”.

وتابع: “بالطبع، أصبح هذا التعايش الآن هشا للغاية، لكنني أرجو أن بعون الله والمشاركة المخلصة للجميع، أن يولد من جديد حرا وقويا”، داعيا “الكنيسة في لبنان الى أن تكون قريبة من الشعب لأنه يعاني ويعاني كثيرا”.

وجدد البابا فرنسيس نداءه من أجل تقديم “مساعدة سخية من المجتمع الدولي إلى لبنان”، مرحبا “بحرارة بمجموعة من اللبنانيين المتواجدين في ساحة القديس بطرس والذين تعرف عليهم من خلال العلم الذي كانوا يحملونه”.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com