رياضة
|
الخميس 10 أيلول 2020

واصل الألماني ألكسندر زفيريف واليابانية ناومي أوساكا مشوارهما الناجح والإسباني بابلو كارينو والأميركية جينيفر برايدي مفاجآتهما في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، إحدى البطولات الأربع الكبرى، ببلوغهم الدور نصف النهائي.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها زفيريف وبرايدي الدور نصف النهائي في البطولة الأميركية، فيما يعود إليه كارينو وأوساكا للمرة الثانية بعد الأولى عام 2017 بالنسبة للأول، و2018 بالنسبة للثانية عندما تُوّجت بلقبها الكبير الأول قبل أن تُضيف الثاني مطلع 2019 في أستراليا المفتوحة.

معاناة زفيريف

وعانى زفيريف، المصنف سابعاً عالمياً، لحجز بطاقته إلى المربع الذهبي، حيث احتاج إلى 3 ساعات و25 دقيقة للفوز على الكرواتي بورنا تشوريتش 1-6 و7-6 (7-5) و7-6 (7-1) و6-3.

وتأهل زفيريف في سن الـ23 عاماً إلى الدور نصف النهائي للبطولة الأميركية للمرة الأولى في مسيرته، والثانية في البطولات الأربع الكبرى، بعد الأولى في بطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي.

وقال زفيريف: “كان يتوجب عليّ أن أكون أكثر عدوانية بعد البداية، لأن ما قمت به لم يكن جديراً بمباراة في الدور ربع النهائي من غراند سلام. لذلك تمكنت من الحفاظ على عنصر الثبات في ذهني وسارت الأمور بشكل أفضل”.

وأكد زفيريف أنه أنهى اللقاء بحالة بدنية أقوى، وهذا مرده إلى “ثمار الكثير من العمل البدني الذي خضعت له خلال الأشهر الأخيرة أثناء الحجر (بسبب فيروس كورونا المستجد)”.

وبدأ تشوريتش، الفائز في مواجهاته الثلاث الاخيرة أمام الألماني، المباراة بقوة مستفيداً من الأخطاء المباشرة الكثيرة والإرسالات المزدوجة الخاطئة لزفيريف، وحسم المجموعة الأولى لصالحه 6-1.

غير أنّ زفيريف الخامس في البطولة، قلب الأمور لصالحه في المجموعة الثانية برغم تأخره 2-4، فنجح في معادلة الأرقام وفرض شوط فاصل حسمه في صالحه، قبل أن ينهي المجموعة الثالثة بسيناريو مشابه.

وفي المجموعة الرابعة، استفاد زفيريف من هبوط مستوى تشوريتش ليفوز بها وبالمباراة بنتيجة 1-6، 7-6 (7-5)، 7-6 (7-1) و6-3.

ويلتقي زفيريف في الدور المقبل مع كارينو الـ27 عالمياً والفائز على الكندي دينيس شابوفالوف السابع عشر 3-6 و7-6 (7-5) و7-6 (7-4) و0-6 و6-3.

وهي المرة الثانية التي يبلغ فيها كارينو (29 عاماً) نصف نهائي البطولة الأميركية بعد الأولى عام 2017.

وبدوره عانى كارينو كثيراً أمام الإرسالات النظيفة (26) والضربات الناجحة (76 مقابل 33) لمنافسه الكندي، لكنه نجح أخيراً في كسب المباراة وقطع الطريق للمرة الثانية أمام الكندي في مواصلة مشواره في البطولة الأميركية، بعد الأولى عام 2017 عندما تغلب عليه في ثمن النهائي.

واحتاج كارينو إلى أربع ساعات وثماني دقائق لتحقيق الفوز الرابع على شابوفالوف في خمس مواجهات جمعت بينهما حتى الآن.

وقال كارينو: “أنا منهار ولكنني سعيد جداً جداً. الأشهر الأخيرة كانت صعبة بالنسبة للجميع. أشعر بأنني محظوظ بالتواجد حيث أنا هذا المساء”.

أوساكا تفك عقدة روجيرز

وفكت أوساكا، المصنفة تاسعة عالمياً، عقدتها مع الأميركية شيلبي روجيرز عندما تغلبت عليها 6-3 و6-4 وبلغت نصف النهائي.

وفرضت أوساكا، المصنفة رابعة في البطولة، أفضليتها أغلب فترات المباراة، وحققت فوزها الأول على روجيرز في أربع مواجهات جمعت بينهما حتى الآن.

وأعربت اليابانية عن سعادتها بالفوز وبلوغ نصف نهائي البطولة التي تُوّجت بلقبها عام 2018، وقالت: “كان لديها الامتياز لأنها كانت تفوز عليّ دائماً، وبالتالي كان لديّ إحساس بالثأر وأعتقد أنّ شعوري كان جيداً”.

وتلتقي أوساكا (22 عاماً) في دور الأربعة مع الأميركية الأخرى جينيفر برايدي التي وصلت نصف نهائي البطولات الأربع الكبرى للمرة الأولى في مسيرتها الاحترافية بفوزها على الكازخستانية يوليا بوتينتسيفا 6-3 و6-2.

وعلقت أوساكا على منافستها المقبلة قائلةً: “تتميّز بقدرتها على تنويع الضربات خلال تبادل الكرات وأنا أحسدها عليها”.

ولم تتخط أوساكا الدور ثمن النهائي للبطولات الأربع الكبرى منذ تتويجها في أستراليا العام الماضي.

واحتاجت برايدي، المصنفة 41 عالمياً، إلى ساعة وتسع دقائق فقط للتغلب على نظيرتها المصنفة 35 عالمياً.

وقالت برايدي: “كنت اللاعبة الأشرس على كرات الإرسال الأول، وحتى في رد الإرسالات. كان ذلك مفتاحاً للفوز لأنني لست أفضل منها في الجري”.

وتابعت: “كنت متوترة قليلاً، وهي أيضاً (بوتينتسيفا)، لأنّ كل منا كانت تلعب ربع النهائي للمرة الأولى، لكنني نجحت في الحفاظ على الزخم منذ بداية المباراة”.

وكانت برايدي، المصنفة 28 في البطولة، تخوض الدور ربع النهائي في بطولات الغراند سلام للمرة الأولى في مسيرتها، إذ إنّ أفضل نتيجة لها في فلاشينغ ميدوز كانت بلوغها الدور الـ16 عام 2017 الذي بلغته أيضاً في أستراليا المفتوحة مطلع العام ذاته.

ولم تخسر برايدي (25 عاماً) أي مجموعة في بطولة هذا العام، إذ خسرت 24 شوطاً فقط في طريقها إلى نصف النهائي، وهو السجل الأفضل لأي لاعبة لا تزال في المنافسات.

وتقدم برايدي مستويات عالية هذا العام بعد أن حققت فوزها العشرين مقابل ست هزائم فقط في 2020، إذ تفوّقت على المصنفة أولى الأسترالية آشلي بارتي في دورة بريسباين على أرض الأخيرة، والمصنفة خامسة الأوكرانية إيلينا سفيتولنيا في دورة دبي وحققت لقبها الأول في الدورات الاحترافية في ليكزينغتون الأميركية في آب/أغسطس الفائت.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com