إقليمي/دولي
|
الجمعة 11 أيلول 2020

 تجمع الآلاف من أنصار الزعيم مقتدى الصدر في مسجد في شرق بغداد اليوم، في أول صلاة جماعية أسبوعية منذ ظهور فيروس كورونا المستجد في العراق.

وحظرت تجمعات المصلين في المساجد لمدة 6 أشهر، لكن مقتدى الصدر أعلن الأربعاء أنه سيقيم صلاة في الهواء الطلق في معقله.

وتجمع المصلون أمام المسجد الرئيسي في مدينة الصدر ووضعوا الكمامات مع خضوعهم لفحص لدرجة الحرارة قبل السماح لهم بدخول فناء المسجد حيث رش متطوعون مطهرا.

وفي خطبة قصيرة، دعا إمام الصلاة الجميع إلى “احترام التباعد الجسدي وحماية أنفسهم من الفيروس”.

وكان مقتدى الصدر نشر على “تويتر” هذا الأسبوع قائمة بالقيود الخاصة بهذا الحدث، من بينها ترك مسافة 75 سنتيمترا بين المصلين وإلقاء خطب لا تتجاوز مدتها 15 دقيقة.

وكان من المقرر أيضا إقامة صلاة جماعية أخرى اليوم في مساجد الصدر في مدينة النجف الأشرف.

لكن المرجع الشيعي الأعلى في البلاد، آية الله العظمى علي السيستاني لم يستأنف بعد خطبه الأسبوعية.

وتضرر العراق بشدة جراء وباء كوفيد-19 مع ما يقرب من 280 ألف إصابة وأكثر من 7800 وفاة في هذا البلد الذي يعاني نظامه الصحي منذ سنوات.

وتم رفع إجراءات الإغلاق في تموز. ولا تفرض السلطات حاليا سوى حظر تجول ليلا لبضع ساعات، كما أنها أعادت فتح كل المطارات في البلاد.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com