محلي
|
الجمعة 18 أيلول 2020

قال النائب هاكوب ترزيان في بيان: “في 28 آب قلتها. واليوم، بعد مرور أكثر من شهر ونيف على الانفجار الآثم والمجرم الذي قضى على بيروت بشرا وحجرا وتراثا، أكرر كلامي وأسأل: أين أنتم أيها المسؤولون من الناس والأهالي الذين فقدوا السقف الذي يأويهم والملجأ الذي يحميهم؟ أين أنتم من الذين تضررت ممتلكاتهم؟ مرة أخرى، تلجأون وتتكلون على نعمة النسيان ظنا منكم أنها تسكت وجع الفقدان”.

أضاف: “من غير المقبول بعد مرور أكثر من شهر على الكارثة ترك الناس فريسة الضياع من دون آلية واضحة ومعلنة للتعويض عليهم وحتى من دون بيان واضح يرشدهم، فأين هي هذه الدولة التي تترك مواطنيها يتلاطمون بمصيرهم ويتلاعب بهم القدر وتجار الأزمات؟ أين هي هذه الدولة عندما يتقاعس المسؤولون فيها ويرمون كل واجباتهم على عاتق الجيش اللبناني والجمعيات مشكورة؟ أين هي مؤسسات الدولة ولجنة إدارة الكوارث التي من واجبها إحاطة الشعب والأهالي المتضررين والمفجوعين بأكبر قدر من الاهتمام، وخصوصا أن موسم الشتاء والبرد بات على الأبواب، ناهيك عن التدهور الاقتصادي السافر؟”.

وختم: “نطالب الدولة والمسؤولين بالتحرك السريع والفوري لوضع آليات واضحة وملموسة وشفافة والبدء بتعويض المتضررين من جراء هذه الجريمة النكراء، ونطالب أيضا بإجراءات ناجعة لدرء برد الشتاء عن الناس والعمل على إعادتهم إلى حياتهم الطبيعية والآمنة، ولكل مسؤول وللدولة أقول لا تؤجلوا عمل اليوم إلى الغد. لقد فقدنا أرواحا غالية علينا جميعا ولا نريد فقدان الأحياء أيضا”.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com