إقليمي/دولي
|
الأحد 22 تشرين الثاني 2020

نظم آلاف يوم السبت أكبر احتجاج حتى الآن ضد رئيس غواتيمالا أليخاندرو جياماتي حيث أضرم البعض النار في مبنى الكونغرس بسبب الغضب من التخفيضات في ميزانية 2021 في الوقت الذي تشهد فيه البلاد صعوبات متتالية.

وطالب المحتجون الذين كانوا يلوحون بعلم غواتيمالا ولافتات تطالب باستقالة الرئيس بأن يستخدم جياماتي باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد الميزانية التي وافق عليها أعضاء البرلمان فجر الأربعاء الماضي حتى في الوقت الذي كان فيه إعصار إيوتا يغرق مناطق من جواتيمالا التي ما زالت تصارع آثار دمار عاصفة سابقة.

وزادت الميزانية الدين العام مع خفض تمويل الرعاية الصحية والتعليم وحقوق الإنسان ونظام العدالة ، مما أثار غضب الناس في عام تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية بسبب جائحة فيروس كورونا. وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي وصور لرويترز تجمع معظم المتظاهرين بسلام في الساحة الرئيسية في الوقت الذي قام فيه آخرون بتحطيم نوافذ مبنى الكونجرس وإضرام النار في الداخل.

وقالت متحدثة باسم مستشفى سان خوان دي ديوس العام وهو أحد أكبر مستشفيات العاصمة إن المستشفى يعالج 14 شخصا من إصابات متعددة وتسمم بالغاز المسيل للدموع  بعد اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

وقال متحدث باسم محكمة إن 22 شخصا اعتقلوا. 

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً

    WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com