فن
|
الأحد 03 كانون الثاني 2021

متابعة بتجــــــــــرد: قال الممثل والمخرج الأميركي اللامع جورج كلوني انه كان قبل ظهور “أمل” في حياته مثل العالِم أوغسطين لوفتهاوس، الذي لعب دوره في فيلمه الأخير The Midnight Sky، مركزا اهتمامه على مساره المهني، من دون حب او عائلة، اذ لم يكن قد التقى المرأة التي تملأ حياته، ويعيش معها حالة حب كاملة.

واضاف في لقاء صحافي انه التقى الكثير من النساء الرائعات، لكن ظهور “أمل” فجأة غيّر حياته على كل المستويات. واوضح انه لم يقرر يوما الاكتفاء بالعمل وعدم الزواج، لكن ذلك اشيع عنه ولم يكن حقيقيا. وتعليقا على مشهد في الفيلم، يلبس فيه لوفتهاوس طفلة كمامة، ويقول لها: “لا تخلعيها أبدا، مهما كان الأمر”، قال كلوني: “لو أن ترامب خرج في البداية وقال: سنرتدي جميعا كمامات لأن هذا هو التصرف الصحيح الذي يجب القيام به، وسوف يؤدي إلى إنقاذ الكثير من الأرواح، لكانت البلاد بأكملها ستقف وراءه، ولكان قد تم انتخابه مرة ثانية. لكنه اعتقد أن ذلك سيؤثر على اقتصاده، ولذلك اختار أن يقول إن الخطر غير موجود. والآن ستكون لدينا 350 ألف حالة وفاة”.

وردا على سؤال عن وجوده وأوباما في “نتفليكس”، قال كلوني ضاحكا: “انظر، لقد عاد إلى رشده. لقد فهم للتو ما هو المهم!”. عودة قوية وقد اعاد فيلم “سماء منتصف الليل” كلوني الى السينما عودة قوية، ممثلاً ومخرجاً، بعد غياب دام اكثر من أربع سنوات، قصة الفيلم الذي يعتبر من أضخم أفلام كلوني مقتبسة من رواية الكاتبة الأميركية ليلي بروكس دالتون “صباح الخير منتصف الليل”، التي كانت من أفضل الكتب مبيعا عام 2016، وقد كتب السيناريو مارك إل سميث.

تدور احداث الفيلم عام 2049، حيث تتعرض الأرض إلى إشعاع يقضي على سكانها. فيترك العالِم أوغسطين لوفتهاوس (جورج كلوني) قاعدته في القطب الشمالي، حيث يعيش وحيداً، موقنا أنّ مرض السرطان سيقضي عليه قريباً، ويحاول جاهداً الاتصال بمركبة فضائية عائدة من كوكب المشتري بعد استكشاف قمر صالح للسكن، اكتشفه أوغسطين، لتحذير طاقمها مما أصاب الأرض. ويكتشف أنه ليس وحيداً، فهنالك طفلة خرساء تشاركه المصير المؤلم.

ابدع كلوني ممثلا ومخرجا، وكسر القالب النمطي لأفلام الخيال العلمي، بإظهاره الضعف الإنساني لشخصية البطل التي قدمها، واغنى الفيلم بالعناصر الدرامية والمشاعر الإنسانية، والموسيقى المؤثرة. لكن عدم معرفة المشاهد لسبب الاشعاع، ولحكاية الطفلة، أضعف الفيلم دراميا، كما ان عدم التأني في بناء الشخصيات اضعف الطابع الملحمي للفيلم. اعتبر “سماء منتصف الليل” من أفضل أفلام “نتفليكس” الأصلية في 2020، ووصفه الناقد بريان تاليريكو بأنه “ملحمة خيال علمي طموحة، يمشي فيها رجل يحتضر، عبر كوكب يحتضر”!

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً

    WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com