تتحضّر شركة “لايف تايم” لإنتاج فيلم جديد بعنوان “هاري وميغان: الهروب من القصر” يتناول قصة تنحي الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل عن مهامهما في العائلة المالكة، بحسب موقع “الدايلي ميل” البريطاني.

وسيكشف الفيلم الأحداث التي دفعت هاري وميغان إلى التخلي عن حياتهما في بريطانيا وبدء حياة جديدة لأنفسهما ولابنهما آرشي في الولايات المتحدة.

وسيكون هذا الفيلم الثالث في سلسلة من الأفلام التي تناولت حياة الزوجين. ويتبع هذا الفيلم إنتاج آخر تحت عنوان “هاري وميغان” صدر عام 2018 وغطى الأيام الأولى لعلاقتهما، وفيلم ثانٍ “هاري وميغان: يصبحان ملكيين” الذي ركز على حفل الزفاف الملكي.

ويجري حالياً اختيار الممثلين للفيلم الثالث، ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج في الربيع ليتم إصداره في وقت لاحق من هذا العام.

وسيعرض الفيلم الجديد تفاصيل “عزلة ميغان المتزايدة وحزنها، وخيبة أملها من العائلة التي لم تكن تدافع عنها ضد هجمات الصحافة، وخوف هاري من أن يعيد التاريخ نفسه وعدم قدرته على حماية زوجته وابنه من الأحداث ذاتها التي تسببت في وفاة والدته الأميرة ديانا”. كما ورد أنه سينظر أيضاً في “الخلافات العائلية” بين هاري وشقيقه الأكبر وليم، وميغان وكيت ميدلتون، وبين هاري ووالده الأمير تشارلز أيضاً.

وسيعتمد المنتجون بشكل كبير على المقابلة الإعلامية الشهيرة التي أجرتها أوبرا وينفري مع دوق ودوقة ساسكس، والتي تم بثها في وقت سابق من هذا الشهر.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً

    WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com