كتبت سوسن الأبطح في “الشرق الأوسط”:

اليوم، تكرم إيطاليا المخرج اللبناني إيفان كركلا بوسامٍ مستحقٍ، تقديراً لتعاونه الوثيق مع فنانين إيطاليين طوال 20 سنة الذي كانت فاتحته مع المخرج الكبير فرانكو زيفيريلي.

إيفان، وبعد مسار وصل من خلاله إلى العالمية، وما يزيد على 15 مسرحية، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «بهذه المناسبة، أقف -كما فرقة كركلا- على ناصية جديدة؛ هذا الوسام بمثابة شاهد على العلاقات الإبداعية بين لبنان وإيطاليا، ويزيدني إحساساً بالمسؤولية، ودفعاً لانطلاقة مختلفة، وللنحت في دروب لم أسر فيها بعد».

فكرة التكريم ولدت أيام السفير الإيطالي السابق لدى لبنان ماسيمو ماروتي، الذي كان يعرف متانة العلاقة بين «مسرح كركلا» والفنانين الإيطاليين. طرح الفكرة على دولته، وجاءت الموافقة من الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، لكن الجائحة أخرت كل شيء. اليوم، يقام في «مركز الإيفوار»، في بيروت، حفل صغير أذنت به لجنة كورونا، مشترطة اتخاذ الإجراءات كافة، تقلد خلاله السفيرة الإيطالية الحالية نيكوليتا بومبارديري، إيفان كركلا وسام «نجم إيطاليا»، حيث سيُعرض فيلم حول مسار الفرقة، ثم تقدم لوحة فنية إنعاشاً للقلوب التي اشتاقت إلى المسرح في زمن التباعد.

– سحر إيطاليا

قصة الحب بين إيفان، مخرج مسرحيات فرقة كركلا منذ أكثر من 26 عاماً، وإيطاليا بدأت عندما زار، مع والده المايسترو عبد الحليم كركلا، البندقية طفلاً، وأغرم بسحر المدينة العائمة. يقول: «من وقتها، تطورت علاقتي بالفن الإيطالي. العظمة لا تزال حاضرة في روما؛ يشعر الإنسان فيها أنه يعيش في العصر الروماني، فهي جسر النهضة. في دول كثيرة عريقة، لا نرى التاريخ منعكساً بقدر كبير على الحاضر، كما هو في إيطاليا. سرٌ ما يربط بين الإيطاليين والجمال، في الملبس واللغة والموسيقى والسينوغرافيا. كبار المخرجين في السينما والمسرح والأوبرا خرجوا من إيطاليا».

كانت فرصة ذهبية لإيفان تعارفه على فرانكو زيفيريلي في مهرجانات بعلبك وهو يحضر مسرحية «الأندلس: المجد الضائع»؛ دعاه الرجل لحضور افتتاح أوبرا «لابوهيم» في «تياترو سان كارلو» في نابولي. ذهب يومها إيفان وقرر البقاء، حيث قضى مع المخرج الإيطالي أربع سنوات، رافقه خلالها في أعماله حول العالم. يصف زيفيريلي بأنه «المخرج العبقري. كان بالنسبة لي مدرسة؛ مدرستي الأولى هي التي يعرفها كل الأطفال، والمدرسة الثانية هي عبد الحليم كركلا، أما الثالثة فهي زيفيريلي. مع عبد الحليم، تعلمت التراث والعلاقة بالأرض وثقافتنا، ومدرسة زيفيريلي هي المسرح العالمي. كنت محظوظاً بين هذين العملاقين، أحدهما من الشرق والآخر من الغرب. فقد جعلاني أحمل اسم كركلا، وأصل به إلى محطات جديدة عالمية».

من يومها والتعاون مع الإيطاليين لم ينقطع. يقول: «علاقتي بزيفيريلي فسحت لي المجال لأن أتعامل مع كل فريق عمله إلى اليوم؛ رحل الرجل وفريقه يتجدد. خلال عقدين، اشتغلت مع من هم في أعمار الثمانين، كما العشرين. وهذه أعدها شجرة ثقافية إبداعية أتشارك فيها مع إيطاليا، فهم فنانون يعملون مع كبريات المسارح، وعندهم إيمان رهيب بمسرح كركلا». التعاون دائم في مجال السينوغرافيا، والإضاءة، والسينوغرافيا الافتراضية، وطريقة بناء ديكورات المسرح، ونقلها خلال الجولات، والتطوير التقني».

– الطفولة البريطانية

انتقل إيفان كركلا منذ كان ابن ست سنوات ليلتحق بمدرسة «الليسيه الفرنسية» في لندن، ويكمل كل تعليمه المدرسي. ففي اليوم الأول لاندلاع الحرب الأهلية اللبنانية (13 أبريل/ نيسان 1975)، كانت فرقة كركلا تقدم في «مسرح اليونيسكو» مسرحية «غرائب العجائب وعجائب الغرائب». وفي حين كانت الفرقة تغادر في قافلة سيارات، تعرضت لإطلاق نار كثيف، وأصيبت أميرة ماجد، واحدة من أعضاء الفرقة، بشلل دائم، و«كانت أمي تقود إحدى السيارات، وأنا بجانبها، وفي المقعد الخلفي فتاتان، إحداهما بترت ساقها. أمي تركت المقود، ونامت فوقي لتحميني، واصطدمت السيارة بحائط أحد المباني. أخرجونا من بين الحطام. يومها، قرر والدي إرسالنا إلى بريطانيا لسنة واحدة، ثم أعادنا لشهور قليلة ظناً منه أن الوضع قد تحسن، لكن الأمر لم يكن كذلك، فعدنا وأنهيت كل دراستي هناك».

كان عبد الحليم كركلا حريصاً على أن يعود إيفان إلى لبنان في كل عطلة، حيث «يأخذني إلى بعلبك، ويصطحبني لزيارة البدو والجيران وأصدقاء جدي؛ لم يحرمنا من هويتنا العربية وتراثنا، وهو ما أفادني كثيراً في حياتي». ربما هذا ما جعل علاقة الابن باللغة العربية متينة؛ يقرأ المسرحيات، ويوافق عليها، وهو معجب بشاعر الفرقة الأثير طلال حيدر الذي يصفه بأنه «نافذة صوب رؤية اللغة العربية من خلال صور مسرحية».

– تربية في كواليس المسرح

إضافة إلى المشاركة في المسرحيات المدرسية في لندن، كان إيفان في العطلات يرافق الفرقة حيث تذهب، وفي أي بلد كانت، ويذكر أن «البداية كانت مع مسرحية (الخيام السود)؛ كنت أحضر المسرحية جالساً على المسرح وراء خيمة. أتابع كل العمل وأحفظه، وأبقى محبوساً لا أغادر قبل انتهاء العرض».

إيفان هو الآخر يصطحب ابنه الذي بلغ الخامسة إلى المسرح، حيث يشارك في التدريبات مع أعضاء الفرقة، ولا يغادر إلا بعد أن يقدم رقصة منفردة. ويقارن إيفان بينه وبين ابنه: «لا أعرف متى دخل في هذه الأجواء. ومن الصعب معرفة متى دخلت أنا إلى المسرح. تربيت في الكواليس، وبدأ والدي يسند إلى المهمات بالتدريج. في السابعة، كنت أحضر المسرحيات مختبئاً وراء خيمة، وفي التاسعة أعطاني علماً ودخلت أتحرك به على المسرح في مسرحية (أصداء). كنت مجرد كومبارس، أعمل في العتالة، أربط الصناديق، أنظف الأحذية، أمسح المسرح. كان ممنوعاً أن أقف مع الفرقة، حتى لو كنت ابن عبد الحليم كركلا. في الرابعة عشرة أديت رقصة صغيرة». وأول دور حقيقي لعبه إيفان كان في مسرحية «حلم ليلة شرق» عام 1992 وعمره 23 سنة.

يقول إيفان: «عرف والدي كيف يربيني في الكواليس من دون توجيه، إلى أن جاء اليوم الذي قررت فيه أنني سأكمل المسيرة في هذا المسرح»، مضيفاً: «حين كنت آخذ دروس الباليه في بريطانيا، أدركت أنني لن أكون راقصاً. علاقتي أكبر بتوجيه المسرحية، بالموسيقى والديكور والكلمة والشعر، وكيف يكون تسلسل المشاهد. أحسست أن طاقتي أهم في الكواليس، وأنني على المسرح لن أكون الأول؛ إحساس تطور بعد أن رافقت زيفيريلي، وجلت معه بكل أعماله». وقد درس إيفان في لوس أنجليس أربع سنوات الإخراج المسرحي، وماجستير لسنتين في الإخراج السينمائي، ثم عاد إلى لبنان ليبدأ مشواره مع فرقة كركلا بـمسرحية «حلم ليلة شرق»، وكان فيها ممثلاً أيضاً.

– التمثيل في السر

لا أحد يعلم أن إيفان يؤدي أدوراً تمثيلية في كل مسرحيات كركلا، فهذا أمر يبقى طي الكتمان؛ يقول إيفان: «أحب التمثيل كثيراً، أصعد إلى المسرح دون أن أُعلم أحداً. يتفاجأون بي. الفرقة باتت تعرف بالطبع، لكن بسبب الماكياج لا يعرفونني أحياناً، ينظرون إلي في أثناء العرض، ويتساءلون: من هذا؟».

ولا يفوت إيفان مسرحية من دون المشاركة فيها تمثيلاً، فذاك شغف لا يتنازل عنه، بالطبع لم نر اسمه بصفته ممثلاً على كاتالوغ مسرحية «زايد والحلم»، لكنه لعب دور زايد في بعض المشاهد، معتبراً أن المخرج أفضل من يمكن أن يؤدي لأنه يعرف المطلوب من الدور.

ويأسف إيفان لأن كثراً لا يقدرون كم الجهد المبذول خلف أعمال كركلا. مدير وعراب الفرقة ودينامو حركتها عبد الحليم كركلا يعمل ما لا يقل عن عشر ساعات في اليوم. لا يمر يوم دون أن يكون عبد الحليم وولداه إيفان واليسار (مصممة الرقص) في المسرح، والراقصون يتدربون. الفرقة لا ترتاح سوى الأحد. خلال الحجر، تواصلت التدريبات عبر «زووم»، بمعدل خمس ساعات يومياً؛ جسد الراقص إذا توقف يفقد ليونته. وأيام يفك الحجر، تجري فحوصات لكل الراقصين، ويعود الجميع إلى المسرح. يقول: «قررنا أن نعيش في فقاعة، كما كل الراقصين في العالم الذين يتعايشون فيما بينهم. نتدرب على أربعة أعمال في وقت واحد؛ يجب أن نبقي الذاكرة حية. دراسات كثيرة أجريت على فنانين حول العالم، وكيف أثرت عليهم العزلة، ونحن نأخذ الأمر بعين الاعتبار».

من الظلم انتقاد فرقة كركلا لأنها أدخلت الغناء إلى عروضها؛ إدخاله جاء نوعاً من التطور، فجمهور الرقص في العالم العربي محدود؛ شعوبنا تميل إلى الغناء. «في أميركا نقدم مسرحاً راقصاً»، يقول إيفان «لأن مزاج الجمهور يتقبل ذلك، في الصين الأمر مختلف. ثم كيف يمكن تقديم مسرحية (زايد والحلم) من دون كلام، أو (بليلة قمر) المقتبسة عن شكسبير، أو (جميل بثينة)؛ هذا كمن يتحدث عن المتنبي بالاستغناء عن شعره!».

يشعر إيفان بأن ثمة إجحافاً، فعبد الحليم كركلا أفسح مجالاً لتطور الرقص في العالم العربي. كثيرون ممن شكلوا فرقاً كانوا تلامذة في فرقة كركلا، وهو شجعهم على الاستقلالية، وهؤلاء من دول عربية عدة. فرقة كركلا بلغت العالمية بعد أن عرضت في بكين أكثر من مرة، وواشنطن ونيويورك وباريس ولندن، وغالبية عواصم الدنيا. كما يرى أن والده أعاد الاعتبار للرقص في العالم العربي، بعد أن قدم تراثنا وعاداتنا وتقاليدنا، وخاطب جماهير العالم بطريقة معاصرة، من دون أن يخسر هويته العربية. يقول: «إذا أردنا محاسبة كركلا، لنسأله ما الذي حققته وأنت تحمل راية لبنان والعالم العربي، لا أن نسأله لماذا أدخلت الغناء على المسرح الراقص؟ ثم إن كان غنائياً أو راقصاً، لنتذكر أن كركلا هي الفرقة العربية الوحيدة التي يعمل راقصوها الخمسون طوال العام من دون توقف. ولا تجمع راقصين ومطربين حين يكون عندها عمل تقدمه، ثم يذهب كل في حال سبيله؛ هؤلاء كالجيش على أهبة الاستعداد. وعلى هذا الجيش أن يبقى مدرباً حاضراً. ولا توجد مؤسسة عربية من هذا النوع عمرها 52 سنة. ومن يريد أن يحاسب كركلا، فعلى هذا يجب أن يحاسب».

وتحضر الفرقة لمسرحية جديدة عن (ملكة سبأ)، شارك في كتابة نصوصها الراحل أنسي الحاج وعبد الحليم كركلا وطلال حيدر. وسيصدر إيفان كتاباً بالعربية والإنجليزية، هو الأول الذي يحكي مسار الفرقة، عنوانه «كركلا في نصف قرن».

وتجاوزت الفرقة صعوبات كثيرة، فـ«كل الفرق التي نعمل معها مدعومة من دول أو مؤسسات؛ نحن كبرنا في هذه البقعة من الكرة الأرضية التي للأسف لا اهتمام فيها بالفن. لا نلوم أحداً لكننا مستمرون؛ وهو أمر ليس بالسهل». ولا ينكر إيفان فضل ملك الأردن الراحل حسين بن طلال على الفرقة، ولا دعم الإمارات وجهات أخرى، لكن الفرقة لم تتمتع يوماً بالاستقرار الذي يسمح بالعمل من دون أرق.

ومع ذلك، تحولت إلى مؤسسة لها راقصوها، ولها مدرسة كانت قبل الجائحة تدرب 1300 طالب، ولديها مستودعاتها وورشها وأرشيفها، ومبناها الخاص الذي شيده عبد الحليم كركلا في بيروت. لذلك «أنا على استعداد لسماع كل الانتقادات، لكن من يريد أن يفعل فليأخذ بعين الاعتبار ما بذلناه من جهد، وما حققناه من دون معونة منتظمة». ولم تتوقف الفرقة عن العرض خلال 15 سنة من الحرب الأهلية، ولم تتوقف أيضاً خلال الجائحة عن التدريبات. «كان سهلاً أن يقول عبد الحليم كركلا لأعضاء الفرقة: ليذهب كل إلى بيته، وبعد انقضاء الجائحة نلتقي من جديد، لكننا لم نفعل، ونتحمل مسؤولياتنا. لن نتوقف بعد 52 سنة، مع أن الوضع خطر، لكننا نواجه».

الحرب الأهلية اجتازها عبد الحليم كركلا، اليوم حرب أخرى يقود مواجهتها إيفان، بدعم من عبد الحليم واليسار، وبمساندة من أصدقاء الفرقة في العالم.

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً

    WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com