فن
|
الثلاثاء 08 حزيران 2021

بعد انفصالها عن خطيبها أليكس رودريغيز، بدأت الممثلة والمغنية الأميركية جينيفر لوبيز العودة للماضي، والتقاء خطيبها السابق الممثل الشهير بن أفليك، وأكدت عدة تقارير صحافية أن الثنائي واصلا علاقتهما السابقة مرة أخرى.

وتؤكد تقارير صحافية صادرة عن عدة مجلات وصحف شهيرة، مثل: “ذا انترناشيونال نيوز”، و”تي إم زي”، أن لوبيز شوهدت وهي تقوم بجولات في مدارس بالقرب من منزل أفليك.

وأثارت جولة لوبيز للمدارس المحيطة بمنزل أفليك بلوس أنجلوس التكهنات والأقاويل بأنها تعتزم نقل توأمها: ماكس وإيمي (13 عاماً) لمدرسة بالجوار بجانب منزله، لأنهما يخططان للعيش معاً.

وهذه الخطوة تدل على نية لوبيز وأفليك الجادة في الاجتماع مرة أخرى، وبدء حياتهما معاً.

وصرح أحد المصادر القريبة من لوبيز، لمجلة “بيج 6″، بأن أولويات لوبيز في حياتها هي أطفالها؛ لذلك هما في المقام الأول عند اتخاذ أي قرار حياتي أو عاطفي خاص بها.

وفي وقت سابق، صرح والد بن أفليك بأن نجله لم يذكر له أي تفاصيل خاصة باستئناف علاقته السابقة مع لوبيز.

والجدير ذكره أن أفليك ولوبيز تمت خطبتهما عام 2002، وانفصلا في 2004، قبل زفافهما بأيام قليلة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com