نقل زوار العاصمة الاميركية واشنطن لـ“نداء الوطن” معطيات واجواء تشي بأن “الادارة الاميركية الجديدة ما زالت تضع لبنان خارج حساباتها، وهي تستمر في ايكال امر المتابعة والمعالجة الى الصديق الفرنسي”.

وبحسب “نداء الوطن”، فإن التوجه الاميركي يقول إنه “ثبُت ان سلاح العقوبات هو بمثابة اخطر سلاح استخدم مؤخراً ويصنّف بأنه سلاح دمار شامل، إذ كان المأمول ان يؤدي الى انهيار منظومة “حزب الله” فاذا به اصاب كل لبنان بالانهيار، ولكن المشكلة ان كل النقاشات لم تجد بديلاً عن هذا السلاح على الرغم من ثبوت انه لا يمكن استخدامه موضعياً.”

ويعتبر الجانب الاميركي أن “الرهان هو على التغيير في الانتخابات النيابية القادمة، والاستطلاعات تشير الى تراجع كبير للثقة بالاحزاب، وحتى لو اعيد انتاج ذات التركيبة النيابية الا انها ستكون فاقدة للشرعية كونها ستأتي بأصوات متدنية، كون التوقعات تشير الى اتجاه شعبي لمقاطعة الانتخابات، وهذا الامر سيكون ورقة قوية بيد المجتمع الدولي”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com