فن
|
الإثنين 12 تموز 2021

يقال إن زوج ميغان ماركل السابق، تريفور إنغلسون، أصدر حكماً دامغاً على الفترة التي أمضاها مع دوقة ساسيكس، قبل أن تصبح عضواً في العائلة المالكة.

وعندما كانت ميغان ممثلة تتطلع إلى شق طريقها في هوليوود حيث حصلت على دور في الدراما القانونية Suits، كانت متزوجة حينها من المنتج ووكيل المواهب تريفور.

وكانت المشكلة التي واجهاها أن علاقتهما باتت متوترة حيث كانت ميغان تصور مسلسلها في تورنتو بينما كان تريفور مقيماً في كاليفورنيا وبسبب بعد المسافة، لم يقضِ الزوجان الكثير من الوقت معاً.

ولقد بدأت علاقتهما في عام 2004 وبعد سبعة أعوامٍ معاً، وتزوجا في جامايكا في 10 أيلول (سبتمبر) 2011.

لكن بعد عامين، باتت علاقتهما تسير بشكل سيئ مع تحقيقها بعض الشهرة، وأشارت ميغان إلى “خلافات لا يمكن حلّها” عند التقدم بطلب الطلاق في آب (أغسطس) 2013.

وكتب كاتب السيرة الملكية أندرو مورتون في كتابه “ميغان: أميرة هوليوود” أنّ الأخيرة أرسلت خاتم الخطوبة ومحبسها إلى زوجها السابق عبر البريد وتركته في حالة صدمة جعلته “بالكاد يستطيع أن يتمالك أعصابه” بعد هذا التصرّف، بحسب موقع “الميرور” البريطاني.

وقال أحد أصدقاء تريفور إن الأخير كان يعتزّ بميغان لكنها جعلته يشعر “وكأنه حشرة عالقة في حذائها”.

ودفعت خطوة ميغان بنيناكي بريدي، التي كانت صديقة ميغان المقربة منذ الطفولة السابقة واشبينتها في عرسها الأول، إلى قطع علاقتها بميغان قائلةً أنها لا تريد أن “تمت بها أي صلة” بعدما سمعت بما حدث.

بتجرد

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com