السبت 30 نيسان 2016

معاناة المسيحيين وتهجرين من سهل نينوى والموصل كان ببداية اب 2014 وبدأ تفتتن فهل هناك من خوف على وجودن بالعراق اليوم

وردا على سؤال ماذا يخسر العراق في حال هاجر المسيحي؟

المهجرون المسيحييون الى كركوك نشطو الحياة الايمانية في الابرشيات والكل اجتمع لمساعدتن

المشاكل كبيرة بتدبا بالصحة والمعيشة والتربية والنقل والكنيسة غير قادرة وهناكمصاريف كتيرة وناس تخدم بمحبة

 

الكلام ما بيخلص عن معاناة شعب بارضو 

إشترك بنشرة أخبار ال OTV
لتصلك آخر الأخبار أولاً
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com